بالصور| من تاريخ “قصر الحصن”


تأسس “قصر الحصن” على يد الشيخ شخبوط بن ذياب في حوالي العام 1795، ومع ازدهار صناعة اللؤلؤ في منطقة الخليج، ازدادت أهمية قصر الحصن في حماية التجارة البحرية والمحافظة عليها فتمت توسعته بصورة أكبر وأضيفت المدافع من أجل تحصينه.

وتلت فترة الاستقرار الاقتصادي والازدهار سنوات من المصاعب خلال الحرب العالمية الأولى والتي تزامنت مع تراجع صناعة اللؤلؤ بسبب اختراع اللؤلؤ الصناعي على يد شركات اللؤلؤ اليابانية، مما نتج عن ذلك، عدم توسعة القصر بعد ذلك حتى اكتشاف النفط في العام 1958. وفي تلك الأوقات العصيبة كان القصر بمثابة المأوى والملجأ إلى جانب استخدامه كمكان لمناقشة وحل النزاعات مع القبائل المحيطة.

وخلال فترة حكم الشيخ شخبوط بن سلطان آل نهيان، تم توسيع الحصن وتجديده لكي يتماشى مع المعايير الحديثة. وفي العام 1966 استخدم المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان القصر حصرياً لإدارة الشؤون الحكومية وأمر بإجراء تحديثات أخرى بين العامين 1976 و1985.

وفي 2007 أطلقت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث خطة توسعة شاملة للقصر من أجل المحافظة على بنيته التاريخية بطريقة منصفة لدوره كرمز من رموز أبوظبي البارزة، ويقع بجانب المجمع الثقافي بين شارع النصر وشارع الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم وشارع الشيخ زايد الأول مقابل برج اتصالات في أبوظبي.

وفيمايلي بعض الصور التي تحكي تاريخ تطور يناء “قصر الحصن”:

– “قصر الحصن” حديثاً

– “قصر الحصن” عام 1969

– “قصر الحصن” عام 1964 

– “قصر الحصن” عام 1950

–  “قصر الحصن” عام 1949 ( أول صورة جوية لأبوظبي)