بعدما نالت شعبية واسعة في الشرق الأوسط.. الدراما التركية تغزو روسيا والصين وباكستان


من المنتظر أن تغزو الدراما التركية المحطات التلفزيونية الصينية والروسية والأوكرانية والباكستانية في وقتٍ لاحقٍ من العام الجاري، بعدما حققت نجاحاً باهراً في الشرق الأوسط منذ عرضها على الشاشات العربية قبل نحو عقدٍ من الزمن.

صحيفة “حريت دايلي” التركية ذكرت أن شبكات تلفزيونية تبثّ في منطقتي البلقان وآسيا الوسطى اشترت حقوق العديد من المسلسلات التركية استعداداً لعرضها محلياً، فيما أشار مكتب الدبلوماسية العامة للحكومة أن قطاع الدراما جنى أكثر من 150 مليار دولار في العام الماضي.

وبحسب المصدر ذاته، فإن أكثر من 70 عملاً فنياً جرى بيعها لشبكات تلفزيونية موزعة على 54 دولة في العالم، تأتي على رأسها الصين وروسيا أوكرانيا وباكستان، إلى جانب دولٍ عدة في منطقة الشرق الأوسط.

وزارة الثقافة والسياحة التركية أكدت أن سعر الحلقة الواحدة من المسلسلات المحلية “كان يتراوح بين 35 و50 دولار أميركي في الماضي، إلا أنه شهد ارتفاعاً قياسياً في الأعوام الأخيرة فترواح سعر الحلقة الواحدة بين 500 دولار و200 ألف دولار”.

يشار إلى أن المسلسلات التركية وجدت طريقها إلى العالمية منذ عرضها في العالم العربي مطلع القرن الجاري، حيث نالت أعمال مثل “حريم السلطان” و”ما ذنب فاطمة غول؟” و”العشق الممنوع” استحسان المشاهدين العرب، فيما حصدت الحلقة الأخيرة من مسلسل “نور” وحدها 84 مليون مشاهدةً في الشرق الأوسط.