تطوير “ساعة نووية” تخطئ ثانية واحدة كل 5 مليار عام


تمكنت ساعة ذرية من تسجيل رقم قياسي جديد في الدقة تصل إلى احتمال خطأ يقل عن ثانية واحدة كل 5 مليار عام سواء كان ذلك بالزيادة أو النقصان.

وتم تطوير الساعة بجهود مشتركة من المعهد الوطني للمعايير والتكنلوجيا وفريق من الباحثين في جامعة كوليرادو الأمريكية، وتجاوزت الرقم القياسي السابق بنسبة تزيد عن 50% لتصبح الساعة الأكثر دقة على مر العصور.

وأكد البروفيسور يون مي الذي قاد فريق الباحثين أن العمل لا يزال جارياً على تطوير الساعة للوصول إلى دقة يقترب احتمال الخطأ فيها من الصفر وتوقع أن يتم تخقيق ذلك في غضون السنوات القليلة القادمة بحسب ما أوردت صحيفة دايلي ميل البريطانية.

ويعتمد مبدأ عمل الساعة النووية على تأرجح الذرات بين مستويين للطاقة، حيث يتم تجميع آلاف من ذرات السترونتيوم ضمن أعمدة ليزرية تحدد الوقت بدقة متناهية.