تفجير المساجد وتدنيس القرآن في لعبة بلاي ستيشن


انتشر في الفترة الأخيرة داخل الوطن العربي الجزء الأخير من لعبة “رزيدنت إيفل”، والتي تجبر اللاعبين على إطلاق النار على المصحف الشريف، والدخول إلى مبنى شبيه بالكعبة المشرفة وقتل الشياطين بداخلها.

وأثار انتشار اللعبة في الوطن العربي مؤخرا استياء الأسر المسلمة كونها تشترط “إلقاء المصحف الشريف على الأرض” وتوجيه الطلقات النارية إليه والمرور فوقه، بعد اقتحام مبنى يشبه المسجد النبوي الشريف.

كما تضمنت الرسوم الجرافيكية للعبة مبنى مماثلا للكعبة، وعلى اللاعب اقتحامه وقتل ما بداخله من “شياطين” بحسب صحيفة اليوم السابع.

ولم يكتفِ مصممو اللعبة بهذا الحد، وإنما تم تحديثها فى إصدار «5» عام 2009 ليكون شرط المرور من مرحلة لأخرى هو إلقاء المصحف الشريف على الأرض والمرور عليه، بعد اقتحام مسجد يحاكى شكله تمامًا المسجد النبوى، ولكنهم حذفوا اسم الرسول الكريم من على باب المسجد ووضعوا مكانه علامة للشيطان، فى أبشع صور لإهانة الإسلام والتشويش على عقول الأطفال والعبث فى هويتهم.

وذكرت الصحيفة أن معظم إصدارات الشركة المنتجة لها قائمة في الأساس على تشويه صورة الإسلام، وبث الكراهية ودس المعلومات الخاطئة في عقول أطفالنا، من خلال أحداث اللعبة التي تنتمي لألعاب الرعب والإثارة.

وأضافت أن اللعبة من إنتاج شركة “كابكوم” اليابانية وينتمى القائمون على تنفيذها إلى الدنمارك، وقد وزعت أكثر من 30 مليون نسخة، نصفها تقريبا داخل المنطقة العربية سواء “بلاى ستيشن، وإكس بوكس، وويندوز”، ولها عدة إصدارات الرابع منها يشترط أن تكون نقطة الانطلاق بتفجير أحد المساجد.

وتابعت، أن اللعبة أثارت جدلاً واسعًا أيضًا على شبكة الإنترنت، فعجت المنتديات وصفحات مواقع التواصل الاجتماعي بتساؤلات وشكاوى من أولياء الأمور من مثل هذه النوعيات من الألعاب التي لم يعد باستطاعتهم حجبها عن أبنائهم.

كما نقلت الصحيفة عن مبرمجة ألعاب تدعى “ساندي يسري” قولها إن “ريزيدنت إيفل” ليست اللعبة الوحيدة التي يتم من خلالها تقديم مفاهيم خاطئة من أجل تشويه الإسلام، حيث أصدرت مجموعة من الشركات المختلفة مجموعة من الألعاب التي تهين الإسلام بشكل أو بآخر.

وأكدت المبرمجة، أنه لا يوجد أي وسيلة لإيقاف مثل هذه الألعاب أو حجبها، وأن الحل الأمثل هو إصدار ألعاب مقابلة تنهض بالدين الإسلامي وتوعي الأطفال وتنقل المفاهيم الصحيحة لهم، لافتة إلى أن هذا ما يقوم به الآن مجموعة من المبرمجين حيث أنشأوا بعض الورش لإنتاج ألعاب عربية المنشأ تواجه ما سمته بـ”الإرهاب الإلكتروني”.

bed5d2efda79893eba2caedbcc40b094_view