تنحي الملك عبدالله.. هل هي إشاعة قطرية؟


تناولت عدد من وسائل الإعلام العربية خبراً مفاده أن العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز، قرر التنازل عن عرش المملكة لصالح أخيه الأمير سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد، وذكرت تلك الوسائل أن ذلك يأتي ضمن إجراءات سيعلن عنها في الفترة المقبلة لترتيب مسألة العرش في السعودية.

وعند العودة إلى مصادر تلك الوسائل يظهر أن المصدر الرئيسي للخبر هي صحيفة القدس العربي الممولة من الحكومة القطرية، التي نشرت عنوانا كبيرا في صدر صفحتها الرئيسية قالت فيه أن “العاهل السعودي سيستنسخ التجربة القطرية، وأنه بالفعل اتخذ القرار لكنه لم يحدد بعد موعد إعلان تنازله عن العرش لأخيه سلمان بن عبد العزيز، وتباعًا سيكون الأمير مقرن وليًا للعهد ثم يصعد للعرش، خاصة وأن صحة الملك عبد الله لا تسمح له بإدارة شؤون البلاد”.

ومن جهته نفى الإعلامي السعودي خالد المجريشي جميع الأنباء التي تم تداولها حول تنحي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز عن منصبه في حكم المملكة العربية السعودية وتسليمها إلى ولي العهد الأمير سلمان بن عبدالعزيز، حيث اعتبر ما تم تداوله من أنباء ما هي إلا اجتهادات شخصية مشيرا أنه في حال صحة الخبر المتداول فإن وسائل الاعلام السعودي ستقوم بنشره خلال النهار .

وكان الملك عبد الله بن عبد العزيز، قد طلب من أمير قطر كتابة تعهد بإيقاف استخدام الأراضى القطرية للقيام بأعمال تسيئ للمملكة، وهو ما تم بالفعل بحضور أمير الكويت.