دعاة الجهاد يردون على الشريان.. والعريفي يصمت


سنيار: أثارت حلقة برنامج “الثامنة مع داوود” التي عرضتها قناة أم بي سي يوم أمس الأول ضجة كبيرة في المجتمع السعودي، حيث هاجم مقدم الحلقة داوود الشريان الدعاة الذين نادوا بالجهاد في عدة دول منها أفغانستان والعراق وسوريا، وحددهم بالأسماء وهم: سلمان العودة، محسن العواجي، عدنان العرعور، محمد العريفي.

ومن جانبهم رد الدعاة على اتهامات الشريان، حيث طلب الدكتور سلمان العودة من الشريان الاعتذار علناً عن اتهامه بالتغرير بالشباب وتوريطهم في الذهاب إلى سوريا أو إثبات ما قاله بالدليل، أو الاحتكام إلى المحاكم لتنصف كلاً منهما من الآخر.

أما عدنان العرعور فقد قال : “إن من يسعى إلى الهجوم على الدعاة والعلماء دون تثبت أو بيّنة، إنسان سفيه يحاول رفع خسته أو تنفيذ أوامر صادرة له، مبيناً أن العلاج الوحيد لذلك هو القضاء والمحاكم.”

كما رد محسن العواجي على الشريان بقوله: ” أحترم رأيك ، ولكن استضفني لتسمع رأيي والا “دع المكارم لاترحا لبغيتها”.

فيما لم يصدر أي تصريح من جانب الدكتور محمد العريفي الذي أرتأى الصمت حيال اتهامات الشريان له بالدعوة للجهاد.