طالب فلسطيني يخترع سيارة تعمل بالماء بدلاً من الوقود


اخترع الطالب الفلسطيني “عاطف عبدالرحمن شكوكاني”، طالب إقتصاد وعلم الحاسوب في جامعة القدسويبلغ من العمر 20 عاماً، سيارة تعمل بالماء بدلاً من الوقود، وحصل بموجب ذلك على براءة اختراع من وزارة الاقتصاد الوطني الفلسطيني في رام الله.

وكان شكوكاني يحلم بدراسة الهندسة، غير أنّ حلمه لم يتحقق بسبب عدم حصوله على المعدل المطلوب في امتحان الثانوية العامة (التوجيهي) لقبوله في هذا التخصص، لكنه أصر على إنجاز “السيارة الحلم”، والتي تقوم على فكرة استثمار الماء بشكل أساسي لإنتاج الطاقة اللازمة لتشغيل السيارة، من دون الحاجة إلى مشتقات البترول للقيام بذلك، كما هي الحال الآن في غالبية المركبات التي تسير في شوارع العالم.

ويشرح شكوكاني آلية عمل السيارة المائية، بقوله: “الشرارة الأولى تطلقها بطارية السيارة كما في السيارات الأخرى، ثم يتم فصل النظام والانتـــقال الى نظــام تزويد الطاقة اللازمة لتشغيل السيارة باستخدام الماء بدلاً من الوقود”.

وبدأ شكوكاني، حين كان طالباً في المرحلة الثانوية، بالعمل على سلسلة اختراعات، إلى أن تمكن برفقة زملاء له من إنجاز سيارة صغيرة تعتمد على الطاقة الشمسية، تلتها سيارة أكبر تستخدم الطاقة الشمسية أيضاً وكانت قد استغرقت منه وقتاً طويلاً، لكنه استفاد منها كثيراً لإعداد “السيارة المائية”.

ونظراً إلى أن والده ميكانيكي سيارات، فقد كان “كراج” الوالد، أو محل تصليح السيارات، المساحة التي تعرف فيها شكوكاني الولد الى الكثير من التفاصيل والمعلومات والتقنيات. وقال: “كنت أقضي ساعات طويلة أراقب والدي كيف يعمل، وكان هو معلمي، ومستشاري، وهو من يلبي نهمي لمعرفة الكثير من التفاصيل، ومن هناك انطلقت كل مشاريعي العلمية”.

هذا وقد حظي اختراع شكوكاني هذا إلى إشادة وتأييد من مختصين ومن جهات رسمية. ويطمح شكوكاني إلى تأسيس شركة تقوم بتصنيع السيارات العاملة بالطاقات البديلة، مؤكداً أن المشروع ليس مستحيلاً، ويمكن تطبيقه على أرض الواقع، وإن كان يدرك دقته.