عروض مواقع التسوق الإلكتروني في الإمارات حقيقة أم مجرد مزحة؟


سنيار: “دبي – المدينة الذكية”، إسم على مسمى؛ فهذه المدينة أجادت تسخير الشبكة العنكبوتية في تسهيل الحياة على المواطنين والمقيمين على أرضها. فلا تكاد تفكر في شيء ما بدبي إلا ووجدته على الإنترنت، من خدمات أو معلومات أو دفع فواتير أو شحن رصيد للجوال أو حتى طلب الطعام … أوغيرها.
“التسوق” هو الأخر أخذ نصيبه من ذلك، فتجد في الإمارات العديد من شركات التجارة الإلكترونية التي أطلقت مواقعاً على الإنترنت بهدف تسهيل التسوق الإلكتروني فيها، وهو الأمر الذي لقي رواجا كبيراً بين مستخدمي الإنترنت، لاسيما منها مواقع العروض التجارية؛ إذ أنّ الكثير من الناس يزورون هذه المواقع بانتظام ومرات عدة في اليوم الواحد لإقتناص العروض الجيدة وشرائها.
غير أنّه في الأونة الأخيرة، تكررت مظاهر بدت غريبة على التسوق الإلكتروني، حيث أحس العديد من مرتادي بعض من مواقع التسوق الإلكتروني هذه أنّها تضع عروضاً ترويجية “كاذبة” فقط لجلب انتباه المتصفحين أو لرفع عدد زوار هذه المواقع أو غير ذلك،  لاسيما وأنّ الكثيرين ممن أرادوا شراء تلك العروض لم يتمكنوا من ذلك بشكل أو بآخر.
وبحسب عدد من مرتادي هذه المواقع، يبدو أنّ عرضا ترويجيا لبيع هاتف “آيفون 5 إس” مقابل 999 درهم فقط، أي بسعر يقارب ثلث سعره في السوق، نُشر يوم أمس مابين الساعة 9 و 11 صباحا على أحد مواقع التسوق الإلكتروني في الإمارات، ” سوق دوت كوم”، وهرع الكثيرون من زوار “سوق” لإقتناص العرض وشرائه بمجرد نشره على الموقع لتكون المفاجأة بعد ثوان فقط أنّ العرض قد إنتهى.
وقد عبّر المتسوقون الإلكترونيون عن غضبهم على صفحة سوق دوت كوم على موقع فيسبوك، مبدين عدم قناعتهم بأن ثانية أو إثنتين فقط كفيلة بإنتهاء العرض، فيما أجاب الموقع على صفحته في فيسبوك أن العرض محدود الكمية لذلك إنتهى بسرعة.
وليست هذه المرة الأولى التي تحدث فيها عروض كهذه استفزت غضب المتسوقين الإلكترونيين، كما أنّ قناعة هؤلاء بمدى جودة الخدمات التي تقدمها هذه المواقع ليست بذلك القدر الكبير من الرضى، فهل ياترى عروض مواقع التسوق الإلكتروني في الإمارات حقيقة أم مجرد مزحة؟