علماء بجامعة الإمارات يبتكرون وقوداً حيوياً من لحم الضأن


ابتكر فريق من العلماء بجامعة الإمارات طريقة جديدة لاستخراج الدهون من لحم الضأن وتحويلها إلى وقود حيوي يمكن استخدامه في السيارات والشاحنات.

وتمكن فريق الباحثين من تسجيل براءة اختراعهم في مكتب براءات الاختراع الأمريكي هذا الأسبوع بعد أن عرضوا طريقة تحويل قطعة من لحم الضأن الأسترالي إلى وقود حيوي، وأكدوا أن هذا النوع من الوقود قد يتحول إلى وقود المستقبل بعد نفاذ احتياطيات النفط في العالم.

وأشار الباحثون إلى أن الميزة من استخدام الدهون المستخرجة من لحم الضأن كوقود للسيارات والشاحنات والآلات الصناعية يخفف من الانبعاثات الغازية الضارة بالبيئة الناتجة عن الوقود العادي.

وقال الدكتور سليمان الزهير ، الذي يقود فريق مكون من أربعة أشخاص بجامعة الإمارات: “يقوم النظام الجديد بتحويل الدهون إلى أحماض دهنية لها خصائص مشابهة للديزل المستخرج من البترول، ويمكن أن يحل محله في المستقبل، وتعتمد الخصائص الكيميائية للوقود الحيوي على عمر الحيوان والسلالة التي ينتمي إليها، لذلك لا زال هناك حاجة للمزيد من الأبحاث لإيجاد أفضل أنواع الأغنام التي يمكن الحصول منها على الوقود”.

ويتلخص عمل الآلة عن طريق تغذية لحوم الضأن إلى الآلة وبعد ذلك يتم ضخ ثاني أكسيد الكربون المضغوط والمسخن الذي يفصل الدهون عن اللحوم ومن ثم يتم معالجة الدهون مع أنزيمات خاصة لإنتاج الوقود الحيوي، ويمكن تنظيف بقايا اللحوم وبيعها مجدداً للاستهلاك البشري بعد أن فقدت كمية كبيرة من الدهون.