علمية إعدام بحقنة مميتة استمرت 24 دقيقة تثير انتقادات في أمريكا


أثار تنفيذ حكم إعدام في ولاية أوهايو الأميركية انتقادات، بعدما أفادت تقارير بأن الحقنة القاتلة، التي كانت تحتوي على خليط جديد من المواد الكيمياوية، استغرقت 24 دقيقة ليظهر مفعولها.

وتم إعدام القاتل المدان (53 عاما)، الخميس، في سجن بالولاية. ووصف شهود على تنفيذ حكم الإعدام بحق دينيس ماغواير بأنه كان موتا بشعا بسبب حقنتين كانتا تحتويان على مركبين كيمياويين لم يسبق استخدامهما في الولايات المتحدة.

ولهث ماغواير سعيا لاستنشاق الهواء واختنق لأكثر من 10 دقائق حسبما أفاد موقع سكاي نيوز نقلاً عن صحيفة “كولومبوس ديسباتش”، كما كافح وأصدر أصواتا قبل أن يستسلم بعد 24 دقيقة عندما بدأت المواد الكيمياوية في التدفق، ووصف ألين بونيرت، أحد محاميي ماغواير، تنفيذ الحكم بأنه “تجربة فاشلة ومؤلمة لولاية أوهايو”.

وأدين ماغواير بقتل جوي ستيوارت في عام 1989، وأجبر ستيوارت، التي كانت حاملا، على الخروج من سيارتها وحاول اغتصابها قبل أن يخنقها ويطعنها، وأصدرت عائلتها بيانا بعد إعدامه، قالت فيه إن ماغواير تلقى معاملة “أكثر إنسانية” من معاملته لستيوارت.