فتاً روسي وراء إحدى أكبر عمليات القرصنة الإلكترونية في التاريخ


قالت صحيفة الواشنطن بوست أنّ شركة “انتلكراولر”، المتخصصة في عمليات مسح بيانات الإنترنت لأهداف تحليلية، أنّ الجهة التي قرصنت شركة تارجت ( Target )، إحدى أكبر الشركات التجارية في أمريكا، الشهر الماضي قد استخدمت لذلك برنامجا أعده فتاَ روسيا يبلغ من العمر 17 عاماً.

وأضافت بأنّ الشاب قد باع مايزيد عن 60 نسخة من هذا البرنامج لقراصنة بهدف استخدامها عبر الإنترنت، وأنّه فتاً معروف في وسط برمجيات القرصنة.

وأوضحت بأنّ الفتى لم يستخدم البرنامج الذي يحمل اسم “بلاك بي أو إس BlackPOS” بنفسه لكنه هو من أعده.

يُذكر أنّ شركة “تارجت” تعرضت الشهر الماضي إلى هجمة إلكترونية تزامنت مع مناسبة عيد الميلاد ورأس السنة، وأدت الهجمة إلى سرقة البيانات الشخصية لبطاقات إئتمان 70 مليون من زبائن الشركة بحسب الشركة، غير أن الرقم إرتفع فيما يعد إلى 110 مليون زبون في إحدى كبريات عمليات القرصنة في العالم.

وتتعاون شركة “تارجت” حالياً مع السلطات الفدرالية للتحقيق في تفاصيل هذا الإختراق.