هل تدفع سامسونغ 40 مليون دولار عن كل هاتف مخالف لبراءات اختراع آبل؟


في تصاعد جديد لحرب البراءات المستعرة بين “آبل” و”سامسونغ”، يتواجه عملاقا المعلوماتية مجدداً الاثنين القادم أمام القضاء الأميركي. وتطلب آبل 40 مليون دولار عن كل هاتف مخالف لبراءات الاختراع باعته سامسونغ، وهو ما يمكن أن يدفع التعويضات إلى أرقام خيالية.

وستبدأ الجلسات في محكمة في سان خوسيه في قلب منطقة سيليكون فالي بولاية كاليفورنيا مع اختيار أعضاء لجنة المحلفين. ثم سيُمهل كل من الطرفين 25 ساعة لعرض أدلته.

وكانت المجموعتان قد تواجهتا في المحكمة عينها أمام القاضية لوسي كوه خلال محاكمتين كبيرتين سابقتين أدتا إلى فرض غرامة بقيمة 930 مليون دولار العام الماضي على “سامسونغ”. وطعنت المجموعة الكورية الجنوبية في هذا القرار بحسب موقع العربية.نت.

وتتخذ العقوبات المفروضة هذه المرة بعدا أقصى، إذ إن الشكاوى المقدمة تخص نماذج حديثة الصنع وأكثر مبيعا، مثل هاتف “آي فون 5” من “آبل” وجهاز “غالاكسي اس 3” من “سامسونغ” المصمم في سياق الأجهزة الرفيعة الطراز.

وقامت الشركتان بتسويق جيل جديد من هذين الجهازين العام الماضي (“آي فون 5 اس” و”غالاكسي اس 4″). ومن المرتقب تسويق نسخ جديدة هذه السنة.

وشرح فلوريان مولر المحلل المتخصص في شؤون الملكية الفكرية أن “الطرفين يسعيان إلى الاستناد لأحدث المنتجات وأفضلها، لكن فض النزاعات المتمحورة على البراءات جد بطيء في الولايات المتحدة، لذا ستعنى محاكمة العام 2014 بمنتجات العام 2012 وما قبله”.