وسط الحرب والدمار والمجاعة.. الأسد يطالب السوريين بدفع فواتير هواتفهم


رغم انشغال السوريين بلملمة جراح الحرب الطاحنة التي تعيشها بلادهم منذ أكثر من عامين، أصدر رئيس النظام السوري بشار الأسد مرسوماً يطالب فيه مواطنيه الالتزام بدفع فواتير هواتفهم.

فبحسب وكالة الأنباء الحكومية “سانا”، أصدر الأسد مرسوماً يعفي المشتركين لدى شركات الاتصالات المحلية من “كامل الفوائد والأجور المترتبة عليهم إذا بادروا إلى تسديد ديونهم نقداً قبل نهاية العام الجاري، ومن 50% من الفوائد والأجور المترتبة عليهم إذا بادروا إلى تسديد ديونهم تقسيطاً”.

كما يتيح القرار الرئاسي للمشتركين استعادة خطوطهم المقطوعة فور تسديد نصف المبالغ المترتبة عليهم، علماً بأن الأسد شمل بقراره أصحاب الاشتراكات “الهاتفية العادية الثابتة والتلكس والدارات الهاتفية والأجهزة اللاسلكية واتصالات السفن”.

ويأتي المرسوم الرئاسي في وقتٍ تجاوز فيه عدد السوريين الفارين إلى دول الجوار المليونين، فيما يحتاج نحو تسعة ملايين من العالقين في الداخل إلى مساعداتٍ إنسانيةٍ عاجلةٍ بحسب الوكالة الأميركية للتنمية الدولية.

وكان رئيس النظام السوري أصدر مرسوماً يجرّم بيع السيارات السورية خارج البلاد، ويفرض على المواطنين الذين يقدمون على بيع سياراتهم خارج سوريا غرامةً تساوي خمسة أضعاف قيمة السيارة المباعة.

يشار إلى أن الأزمة السورية ستتم عامها الثالث في مارس المقبل، فيما لا يبدو مؤتمر “جنيف 2” المنعقد في سويسرا حالياً في طريقه إلى وضع حدٍ لمعاناة الشعب، بحسب المبعوث العربي – الأممي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي.