بالصور| ملكة بريطانيا تثير التساؤلات بعد ركوبها الخيل


سنيار: لاتزال الملكة إليزابيث الثانية تمارس هوايتها المفضلة والمتمثلة في ركوب الخيل على الرغم من بلوغها سن الـ 88، حيث التقطت صور للملكة وهي على فرس أسود برفقة زوجها في قصر ويندسور.

وظهرت الملكة على فرس قزم (pony) بدل الخيول التي اعتدت على ركوبها في سنوات ماضية كونها تحب هذا النوع من الخيول إضافة إلى أنّها خيول تعرف بقصرها وهدوءها، لاسيما وأنّ الملكة كانت قد تعرضت عام 1995 إلى إصابة في ركبتها ماجعلها تتجنب ركوب الخيل.

كما لاتزال الملكة تمارس الفروسية دون طاقية السلامة، وهو ما اعتادت عليه الملكة منذ القديم، حيث كانت دائما ترفض لبس الطاقية وتكتفي بغطاء على راسها، على الرغم من المخاوف على سلامتها، ما أثرات العديد من التساؤلات حول قدرتها على امتطاء الخيل وتأثير ذلك على صحتها.

وفي المقابل أشار محترفون في الفروسية إلى أنّ ذلك أمر ينم على خبرة الملكة في الفروسية كما أنّ ممارستها للفروسية وهي في سن الثمانين وتقارب على الـ 90 لدليل آخر على حرفيتها في التعامل مع الفرس وركوبها، مع الإشارة أنّ الملكة بدأت في تعلم الفروسية مع بداية تعلمها المشي.

 

Out for a ride: The Queen enjoys the sunshine in Windsor accompanied by her stud groom Terry Pendry

Stable temperament: Her Majesty loves gentle fell ponies, and is the patron of the Fell Pony Society

Outfit: The Queen wore her usual get-up of a silk scarf over her hair, a mac and jodhpurs

الملكة إليزابيث على فرس قزم وهي بعمر 4 سنوات تقريبا (1930)

Family album: The Queen was handed the reins of her first pony as soon as she could walk. This photograph of her on her Shetland pony Peggy in 1930 was revealed to mark the birth of Prince William's son George

هذا ودشنت الملكة يوم أمس تمثالين للخيول البيضاء أو الرمادية في ويندسور تخليدا لدور هذه الخيول في حياة الأسرة المالكة، حيث تستخدم الخيول الرمادية كثيرا في المناسبات والمحافل الملكية الرسمية في بريطانيا.

Horse-lover: Yesterday the queen unveiled a statue to commemorate the role of Windsor Greys in Royal life

Family affair: The Queen was joined by her husband and grandson for the unveiling near her Windsor home