“جوجل” تعترف بعجزها عن إنشاء مصعد فضائي


719997

سنيار: يبدو أنّ طموح شركة “جوجل” لاحدود له، ومن الإنترنت على سطح الأرض أصبحت الشركة تتطلع لإختراعات فضائية، تقوم بدراستها في مختبراتها حيث يعتبر “جوجل إكس” مختبرا سريا لمحرك البحث العملاق “جوجل” أين تدرس الشركة وتخترع تكنولوجياتها المستقبلية الواعدة وبينها  سيارات بلا سائق وشبكات نيرونية (عصبية) وعدسات لاصقة ذكية وروبوتات وانترنت الأمتعة ونظارات افتراضية وغيرها.

وقام مختبر “جوحل إكس” أيضا بدراسة مشاريع خيالية مثل إنشاء مصعد إلى الفضاء لإيصال شحنات إلى المدار حول الأرض ومنصات تزحلق طائرة، ونقل جسم في الفضاء والزمن. لكن كل تلك المشاريع لا يمكن أن تطبق بسرعة لأنها بحاجة إلى استثمارات هائلة.

وعلى سبيل المثال فإن تصميم منصة تزحلق تحوم  فوق الأرض – كما هو الحال في فيلم “إلى الوراء نحو المستقبل” – بحاجة إلى توظيف أموال طائلة ، علما أن الفائدة منها متدنية. وليس بوسع المنصة البقاء في الجو باستخدام مغناطيس لأن الأخير يغير قطبيته بسرعة. وهناك حل آخر وهو استخدام الغرافيت، الأمر الذي يجعل المشروع غاليا جدا. لذلك اتخذ قرار بتأجيل تطبيقه.

أما فيما يتعلق بمشروع المصعد الفضائي فواجهت “جوحل ” هنا المشكلة نفسها بحسب روسيا اليوم، أي البحث عن مادة يمكن أن يصنع منها كابل متين جدا تسير بواسطته الشحنات من الأرض إلى محطة فضائية. ويقول خبراء “جوحل إكس” إن  هذا الكابل يجب أن يزيد متانة عن أي كابل حديدي  بمقدار مئة مرة. وكان هناك اقتراح باستخدام أنبوب نانو. لكن المهندسين وجدوا أنفسهم عاجزين عن ابتكار كابل  يزيد طوله عن متر واحد.

وفيما يتعلق بفكرة نقل الإنسان في الفضاء والزمن اضطرت “جوحل إكس” إلى التخلي عنها أيضا لأنها تتعارض مع قوانين الفيزياء.