شيخ الأزهر ينهي صراعاً دموياً في مصر ذهب ضحيته العشرات


2014-635329294315346391-534

عادت الحياة إلى طبيعتها في محافظة أسوان المصرية التي خيم الاضطراب عليها لحوالي أسبوعين، حيث فتحت المحال أبوابها وذهب التلاميذ إلى مدارسهم، وشهدت الشوارع حالة من الهدوء والاستقرار.

وتمكن الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، من إتمام المصالحة بين طرفي النزاع في أسوان من قبيلتي «الهلايلة والدابودية»، بعد أن سافر على متن طائرة عسكرية إلى المحافظة رافقه خلالها وزير الأوقاف للتدخل لحل الأزمة.

وكانت فتنة قد حدثت في مدينة أسوان، أقصى جنوب مصر على مسافة 1000 كيلومتر من العاصمة القاهرة، أدت إلى وقوع ما يقرب من 20 قتيلا في صراع قَبَلي مسلح بين قبيلتي الهلايلة والدابودية، وذلك بسبب انتشار ظاهرة الثأر العائلي والقتل الجماعي، إلا أنها المرة الأولى تاريخياً التي يكون “النوبيون” طرفاً في صراعٍ دموي مثل هذا.