كاتب سعودي: تدحرج رأسيهما بسببكم يا مفتي الفتنة


سنيار: في مقاله الذي نشره في صحيفة الوطن السعودية، طالب الكاتب السعودي عبدالعزيز قاسم بالوقوف بحزم ضد فتاوى الجهاد التي يطلقها بعض المشايخ، حيث قال:

“ألا يتقي الله تعالى هؤلاء المفتون الذين يجيزون لشبابنا الذهاب للجهاد في سورية، والأحوال بما يشاهدون ونشاهد؟ ألا يرعوي هؤلاء ويتعظون في حرمة دم المسلم، ويوقفون فتاواهم التي تدفع بأبنائنا لتلكم الساحات الملأى بالفتن والتخبط والفوضى؟

تخيلت مباشرة والدتيّ الشابين السعوديين وأخواتهما يشاهدان مقطع الفيديو الرائج في وسائل التواصل الاجتماعي، الذي وزعته جبهة النصرة السورية، وهي تنفذ حكم الإعدام فيهما، بعد أن تلت بيانا حشدت فيه الآيات القرآنية والأحاديث التي تسوغ لها إعدامهما.
والله لم أتمالك دموعي، وأنا أشاهد ذينك الشابين يهويان على الأرض، وكانا معصوبي الأعين، مقيدي الأيدي، فيما رصاصتان من مسدسين تخرما رأسيهما. تهاويا متضرجين في دمائهما، في مشهد مرعب زلزل كياني، واستفز حواسي كاملة، وبقيت مكتئبا يومي ذاك، أتجالد مع رفقتي الكريمة، وقلبي يعتصره الألم، أن ذهب هذان الشابان لأرض الشام يبغيان نصرة إخوتهما، ولبيا نداء بعض مفتي الجهاد هنا في السعودية، لينتهيا لهذا المصير المؤلم.
لو قتلهم النصيريون لهان الأمر، أو حتى حزب الله الصفوي، أما وقد قتلا تلك القتلة الشنيعة، بعد أن تليت على رأسيهما آيات القرآن الكريم، في بيان طويل يتسول الأحاديث وأحكام الشريعة، باعتبارهما مجرمين أقيم عليهما حدّ الحرابة، فتلك والله الخسارة والخيبة.377460-e1357865873636
كنت أردد في نفسي: “من يا ترى المسؤول عن ذهاب روحيهما هدرا؟!”، بالتأكيد لا أتألى على ربنا عز وجل، فهو يتولى سرائرهما وما أبطنا، وهو أعلم بحكمته وعدله بمصيرهما، ولكننا على الظاهر مما رأينا، والأسف الذي يتلفعنا أن ينتهيا بقتلة كهذه، وبطريقة شنيعة بأيدي موحدين مثلهما، والكل يزعم أنه ينصر الدين والملة والسنة والتوحيد، فيا لله من فوضى وتخبط وضبابية كاملة تسربل الساحة هناك في أرض الشام!!.
ألا يتقي الله تعالى هؤلاء المفتون الذين يجيزون لشبابنا الذهاب للجهاد في سورية، والأحوال بما يشاهدون ونشاهد؟ ألا يرعوي هؤلاء ويتعظون في حرمة دم المسلم، ويوقفون فتاواهم التي تدفع بأبنائنا لتلكم الساحات الملأى بالفتن والتخبط والفوضى؟ ألا يخشون الله تعالى أن يسألهم عن دماء هؤلاء الشباب الذين ذهبوا بأنفس نقية، وقلوب طاهرة تروم أداء واجب الجهاد، فيدفعهم هؤلاء مستغلين هذه العاطفة الدينية لأرض لا راية واضحة جلية فيها، إذ ما ثمّ إلا الفتن، وقد خالفوا فتاوى علمائنا الأجلاء بعدم الذهاب، وأن تكون النصرة بالمال وكل البدائل ما عدا الروح.
عندما أعدت مقطع الفيديو مرة أخرى، واستمعت للبيان الذي تتلوه جبهة النصرة، تذكرت حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم بما جاء في سنن النسائي وصححه الألباني: “لزوال الدنيا أهون عند الله من قتل رجل مسلم”، وأجبت نفسي بأن من أفتى لهما الآن بعينية الذهاب، لو شهرت هذا الحديث النبوي في وجهه، لوجد ألف حجة وحجة لينقض هذا الحديث، ولجلب ألف شاهد وشاهد ليرد ما احتججت به، بل وسيذهب إلى أن يقسم بالله بأن مصيرهما الجنة، وفيما نحن نتجادل، لجحافل من بقية الشباب في الطريق إلى هذا الحتم والمصير، ولا حول ولا قوة إلا بالله.
من الجهة الأخرى، لربما يحاججني متخصص الآن، وعارف ببواطن تلك الساحات، بأن الشابين السعوديين ينتميان للحزب المتطرف الخارجي “داعش”، وجريمتهما التي ذُكرت في البيان أنهما قاما بجلب الأسلحة، لأجيبه: “أربع على أخيك يا محبّ، فهذه مشاعري كمسلم وكرجل ينتمي لهذا الوطن، ويسوؤني جدا أن ينتهي بعض أبناء وطني لهذا الفكر ولهذا المصير الأسود”.
هؤلاء المفتون ربما كان بعض منهم يجهل دقائق تلك المنطقة، وما تفعله الاستخبارات العربية والغربية بأبنائنا هناك، والبعض الآخر منهم معتنق فكر التكفير أو القاعدة فيفتي سرّا للشباب، ويبادر بتوجيههم لتلك الجبهات، لتتلقفهم “داعش” وأخواتها، وتقوم بقولبتهم فكريا وأيدلوجيا، وقد رأيتم نماذج منهم في مقاطع “اليوتيوب” وهم يدهسون على الهويات الوطنية السعودية للأسف الشديد، ويتوعدوننا بتحرير الجزيرة العربية، بل والأدهى أن تقوم بعض النسوة لدينا كذلك بالتعاضد مع أحزاب الخوارج أولئك، ويستصرخنهم علينا، وسامحوني يا أحبة، إذ لا يجوز لنا التعاطف أو التغاضي عن تلك الأصوات، بحجة وجود أخطاء من بعض الأجهزة في الدولة، فالفتنة إن حصلت سيدفع الكل ثمنها، ولا تستثني أحدا، ونطالب بأعلى صوت الدولة بمحاسبة المحرضين والمفتين الذين لا يتقون الله في هؤلاء الشباب، الذين إن لم تذهب أرواحهم هناك، عادوا لنا بذلك الفكر الخارجي قنابل موقوتة في خواصرنا.
بقدر ما آلمتني تلك المشاهد، لا تزال ترنّ في أذني صرخات أبنائنا في سجون العراق، وهم ما فتئوا يتصلون بي حتى لحظة كتابة هذه المقالة، يبكون مصيرهم وشبابهم وأروع سنيّ حياتهم، وقد قضوها بين الزنازين، يتناوب عليهم جلاوزة لا يخافون الله تعالى، يذيقونهم أصناف العذاب شتى، ويهينون كراماتهم الآدمية، حتى لم يعد يشعروا ببشريتهم، وقد قالوا لي في برنامج “حراك” وعلى الهواء مباشرة، إن بعضا منهم كان يستفتي بجواز الانتحار، للتخلص من العذاب الذي هم فيه.
تخيل أيها المفتي أو المحرض، لو كان أحد هؤلاء المسجونين أو الذين تم إعدامهم، هو ابن لك أو أخ، كيف سيكون موقفك وقتذاك؟ وأية مشاعر ستتملكك؟ سيجيب البعض، إن أولئك الشباب باعوا أنفسهم لله، واشتروا الآخرة ولا يفكرون بالدنيا. نقول لهم: حسنا، ونعم البيع الذي زكاه الله من فوق سبع سماوات، وأنزلها آيات تتلى ليوم الدين، ولكن في ساحة واضحة المعالم، وراية جهاد لا اختلاف عليها، يدعو لها ولي الأمر الذي في عنقك له بيعة، أما والأمر بما نراه ونسمعه، سعوديون متوزعون بين “داعش” و”النصرة” وبقية الطوائف هناك، فوالله لأخشى أن تذهب أرواحهم بددا، ويتحملها هؤلاء المفتون الذين عميت عليهم المعالم.
كم أتمنى أن يعرض ذلك المشهد في أقنيتنا الفضائية، كي يرى المجتمع بأسره أي مصير ينتظره أبناؤنا بتلك الجبهات، وليخاصم المجتمع لا الدولة مفتي الفتنة هؤلاء.”