كيف استطاع الأطفال الإمارتيين الهرب من طعنات السكين وإبلاغ الشرطة؟


962277200

أكد مصدر أمني في شرطة دبي إلقاء القبض على خادمة إثيوبية الجنسية بعد قيامها بطعن 3 أطفال مواطنين في منزلهم بمنطقة الورقاء وطاردتهم بالسكين متسببة في إصابة اثنين منهم بإصابات بالغة والثالث بإصابة متوسطة، ثم حاولت الانتحار.

ولفت المصدر إلى أن تفاصيل الواقعة تعود إلى مساء يوم الجمعة الماضي، إذ ورد بلاغ من أحد الأطفال أثناء وجوده في الحمام يستغيث بالشرطة، وعلى الفور تحركت دورية شرطة إلى موقع البلاغ الذي تم تتبعه عبر التقنيات الحديثة، ودخلت الدورية المنزل الموجود في منطقة الورقاء ووجدت آثار دماء في الصالة وفي غرفة نوم الأبناء فيما عثر على الخادمة ملقاة على الأرض بعدما حاولت الانتحار، وعثر على الأطفال الذين يبلغون من العمر 16 سنة و14 سنة و12 سنة.

وأشار المصدر إلى أنه تم فتح باب الحمام بعدما تبين أنه مغلق من الداخل، وأن الأب والأم حضرا على الفور وفوجئا بما أصاب الأبناء.

رفضوا تسفيرها
أكدت الخادمة التي فشلت في الانتحار – عقب القبض عليها – أنها أقدمت على هذا الفعل بسبب رفض أهل البيت سفرها، بالإضافة إلى تأخر راتبها، وأنها حاولت التأكد من نوم الأطفال الثلاثة وخروج الأب والأم وانهالت عليهم بالسكين، مشيرة إلى أنها لم تشعر بنفسها إلا وهي تطعن البنت الكبرى التي كانت تنام مع أختها في الغرفة نفسها، وبعدها قامت بالجري ناحية الصبي البالغ من العمر 12 عاماً وقامت بطعنه، وعندما قام الأبناء بالاختباء في الحمام رغم إصابتهم حاولت الانتحار ولكنها فشلت.

معاملة سيئة
وأشار المصدر إلى أن الخادمة تعمل على كفالة الأسرة منذ عام ونصف العام تقريباً، وأنه لم تتعرض لإساءة المعاملة كما تدعي، ولكنها طلبت بالفعل السفر إلى بلدها، بينما طلبت الأسرة منها التأجيل لحين الانتهاء من العام الدراسي، مشيراً إلى أنه تم تحويلها إلى النيابة العامة بتهمة الشروع في القتل والشروع في الانتحار.