كيف سخر المغردون من فوز بوتفليقة بفترة رئاسية رابعة؟


10153742_709109375793824_4688910604040146786_n

بلغت السخرية من فوز الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ذروتها على مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصاً من مرضه وتصويته على كرسيّ متحرك بعد عامين من الاختفاء كلياً عن الساحة وترك مساعديه يصرّحون عنه.

وتركّزت معظم التغريدات الساخرة على تويتر وفيسبوك على ظهور بوتفليقة على كرسي متحّرك بعد غياب سنتين نال عليها لقب “الرئيس الشبح”.

فكتبت مغرّدة جزائرية بالفرنسية أن “بوتفليقة سيكون أول رئيس يموت من الشيخوخة خلال ولايته”.

وكتب مستخدم آخر “أهنئ بوتفليقة والمحتالين وراءه لقتل الحلم مرة أخرى. أشكركم على تمديد بؤسنا لخمس سنوات إضافية”.

ونشر تعليق على حساب أكثر من مستخدم يقول “بوتفليقة مثل ميت يسير، مهلاً، إنه حتى لا يستطيع السير”‘ في إشارة إلى مرضه واستخدامه الكرسي المتحرك.

وارتفع منسوب السخرية لدى المستخدمين الأجانب خصوصاً الفرنسيين منهم، فكتب زافيه غارسيا وهو ناطق باسم جمعية محلية تابعة للحزب الشيوعي في منطقة الألب البحرية فرنسية تغريدة تقول “بعد فوز بوتفليقة، لن أفاجأ إذا ترشّح توت عنخ أمون للرئاسة المصرية”.

وبلغ التهكّم ذروته على حساب @m3MH20 الفرنسي الساخر الذي نشر صورة هيكل عظمي يلتقط صورة ذاتية (سيلفي) مع تعليق يقول “سيلفي لعبد العزيز بوتفليقة احتفالاً بالفوز”.

ونشر الصحافي المستقل غريغ كارلستروم تغريدة قال فيها إن “بوتفليقة بلغ النقطة التي بلغها مبارك عام 2010 عندما تلتقط الصور في برنس الحمام لتقول للناس إنك بصحة جيدة”.

وأرفق التغريدة بصورتين لبوتفليقة ومبارك يرتديان برنس الحمام.