مئات السكان في “ديسكفري غاردنز” بدبي مهددون بقطع التكييف عنهم


هددت شركة التبريد المسؤولة عن تزويد مبنيين يقطن فيهما  المئات من السكان في “ديسكفري غاردينز” بدبي بقطع التكييف عنهم اعتباراً من يوم غد 20 أبريل في حال لم يدفع السكان الذمم المالية المترتبة عليهم للشركة.

وفي حال نفذت شركة بالم ديسكريت كولينغ للتبريد (PDC ) تهديداتها سيعاني المئات من سكان المبنيين 53 و 184 من الحر وخاصة مع بدء درجات الحرارة بالارتفاع , وذلك بعد أن علقت الشركة إعلان في المبنيين قالت فيه : ” نود أن نسترعي إنتباه السكان إلى ضرورة دفع المبالغ المستحقة عليهم على وجه السرعة بعد تجاوز مدة الدفع المتفق عليها في العقد”.

Untitled

ووفقاً للإعلان فإن ذلك يعد إخلال بشروط العقد وعليه فإن الشركة أمهلت السكان بضرورة دفع المبالغ المالية المتراكمة مع نهاية يوم 19 أبريل، وإلا ستلجأ إلى قطع خدمة التكييف عن المبنيين في اليوم التالي، ولن يتم إعادة الخدمة إلا بعد دفع كامل المبالغ المستحقة مضافاً إليها أجرة إعادة التركيب بحسب 24-7 .

وعبر العديد من السكان عن غضبهم من تصرف الشركة خاصة وأن العديد منهم سددوا كافة الذمم المالية المترتبة عليهم، وبالتالي فإن عقوبة قطع خدمة التكييف لن تطبق فقط على السكان المتخلفين عن الدفع بل ستشمل الجميع.

DG3-Blgn-no184

وقال أحد ساكن المبنى 184 ويدعى علي : “بعض أصحاب الشقق في المبنى لم يدفعوا ما عليهم للشركة، غير أن شركة التبريد قررت أن تقطع الخدمة عن الجميع وليس عن الشقق المتخلفة فقط مما أثار الشكوك حول نوايا الشركة والسبب الحقيقي من وراء التهديد بقطع التبريد عن المبنى.

وقالت جوليانا وهي إحدى القاطنين في المبنى 53 : “لقد اقترب فصل الصيف وبدأت دراجات الحرارة بالارتفاع بشكل كبير، ولا أعلم كيف يمكن أن نعيش في المنزل دون تكييف، لقد دفعنا للمالك أجار المنزل بالكامل بما في ذلك رسوم التكييف وغيرها وقد دفع المالك الرسوم إلى نخيل للتبريد ولا يوجد أي مبرر يجعلهم يقطعون التكييف عن جميع المنازل”.

وهدد مجموعة من السكان بتقديم شكوى رسمية إلى الشرطة في حال نفذت الشركة تهديدها وقطعت التكييف عن المبنيين.