القرضاوي يبحث عن ملجأ.. وتونس الأقرب


tunis

تشير عدة مصادر إلى أن يوسف القرضاوي أصبح يمثل ثقلاً على صناع القرار في قطر حيث يقيم، وذلك بسبب تبنيه لمواقف صريحة معادية لحكومات خليجية مجاورة ولمصر، ما جعل قطر تعيد النظر في وضع القرضاوي على أراضيها، بينما تؤكد شبكة رويترز أن القرضاوي الحاصل على الجنسية القطرية قال إنه سيستأنف خطبه يوم الجمعة الماضي بعد انقطاع دام عدة أسابيع ولكن مكتبه صرح بأنه تعرض لنزلة برد منعته من الخطبة.

مواقف القرضاوي المعادية للإمارات ومصر سواء على تويتر أو من خلال ظهوره الإعلامي عبر قناة الجزيرة القطرية، قد تكون قد جعلت السلطات القطرية تشعر بوطأة هذه الشخصية وخطورتها على صورة قطر، إلا أن عوامل جديدة غيرت المعطيات السياسية بعد اعتبار “جماعة الإخوان المسلمين” منظمة إرهابية في مصر وفي السعودية، وإخفاق نموذج الإسلام السياسي في دول الربيع العربي كتونس ومصر، وصمود نظام بشار الأسد بعد ثلاث سنوات من الحرب، كل ذلك قد يدفع القطريين إلى تغيير مواقفهم السياسية، ومواقفهم من رئيس ما يسمى اتحاد علماء المسلمين، مما يمهد الطريق نحو رحيله -رغما عنه- عن الأراضي القطرية.

مواقع إنترنت عربية نقلت منذ يومين خبرا مفاده أن الشيخ يوسف القرضاوي قد يستقر في تونس لفترة زمنية معينة قد تكون “عدة أشهر”، ولم تؤكد مصادر رسمية قطرية أو تونسية هذا “الخبر” الذي يأتي في خضم أزمة غير مسبوقة بين قطر من جهة والسعودية والإمارات والبحرين التي استدعت سفراءها من الدوحة في 5 مارس الماضي “لحماية أمنها واستقرارها”.

جريدة الشروق التونسية نشرت في نسختها الورقية يوم أمس خبر”إقامة مؤقتة” ليوسف القرضاوي في تونس، وقالت استنادا لمصادر وصفتها “بالمطلعة” إن اتفاقا وشيكاً بين تونس والدوحة تم التوصل إليه لاستقبال القرضاوي، وذلك بعد “مشاورات” تمت خلال القمة العربية في الكويت في 25 من آذار الماضي بين أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني والرئيس المؤقت المنصف المرزوقي.

الخبر أثار عدداً من ردود الفعل المناهضة على صفحات “فيس بوك” تونسية و”تويتر”، ورغم أن الاحتمال يبقى في إطار التخمينات إلا أنه “قد لا يكون خرج من العدم” كما صرح رئيس تحرير صحيفة الشروق التونسية رؤوف مهذبي، والذي أضاف بأن “احتمال لجوء القرضاوي إلى تونس قد تفسره العلاقة الوثيقة التي تربط راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة التونسية بالقرضاوي لكن أشار إلى أن اتخاذ قرار مماثل قد لا ترحب به عدة أطراف في تونس ستعارض ذلك صراحة، لأن تونس في غنى عن وجود هذه الشخصية المثيرة للجدل المحبة للظهور الإعلامي والتي لها رؤية إسلامية محافظة للمجتمع من الصعب جدا تطبيقها في تونس”.

هذه الفرضية لا يستبعدها أبدا المحلل السياسي الكويتي عبد الواحد الخلفان الذي قال لنا إن “سحب بعض دول الخليج لسفرائها من قطر واللقاءات قبل القمة العربية أكدت أن يوسف القرضاوي كان من بين أسباب التوتر التي دفعت الرياض وأبوظبي والمنامة لاتخاذ هذا القرار، بسبب خطب وتغريدات القرضاوي المعادية للأنظمة الخليجية وللنظام المصري والتي يعتقد أنها ترسل إشارات موجهة لتحريض الإخوان المسلمين في مصر على بث الفوضى والعنف. لذلك طالبت دول خليجية قطر “بتحجيم” القرضاوي ومنعه من أداء خطب الجمعة وأعلنت أنه غير مرحب به خليجيا، فضلا عن رفض دول الخليج لتغطية قناة الجزيرة الإعلامية للأحداث الإقليمية المنحازة للإسلاميين.”

ويضيف المحلل السياسي الكويتي “بأن ذلك قد يكون دفع قطر لضرورة مراجعة موقفها من القرضاوي، ووزير الخارجية الكويتي أعلن مؤخرا قرب حدوث انفراج في العلاقات بين الدول الخليجية وقرب التوصل إلى حل بخصوص مشاكل عالقة”.

يضيف الخلفان بأنه “لوحظ مؤخرا تغير في تعامل وتغطية قناة الجزيرة للأحداث في مصر والمنطقة وميلها نحو التهدئة، مما يوحى بحدوث تغير في المواقف”.

كما “أن مصادر صحفية خليجية نقلت أخبارا مفادها أن السلطات القطرية قد تكون طلبت من القرضاوي الرحيل عن قطر وأن الداعية المصري قد طلب مهلة للعثور على مقر له خاصة أنه ملاحق في بلده الأم مصر بعدة تهم خطيرة من بينها تهديد الاستقرار العام”. ويرى الخلفان أن عدم بث خطب القرضاوي يوم الجمعة فيه شبه تأكيد لهذه الأخبار.

أما عن الوجهة المتوقعة للقرضاوي فإن المحلل الكويتي يعتقد أنه لا يملك خيارات كثيرة وأغلب الظن أن تحتضنه تونس، وذلك لقربه من حركة النهضة ورئيسها راشد الغنوشي، ولأن تونس دولة عربية وإسلامية مستقرة عكس ليبيا مثلا التي قد لا تكون قادرة على توفير الحماية له لعدم استقرارها أمنيا، وتركيا قد تكون الوجهة التالية للقرضاوي لكن لن تكون الوجهة التي يفضلها، كما أن أنقرة قد تكون في غنى عن وجوده لأن ذلك قد يدخلها في مشاكل مع الإمارات والسعودية والبحرين، ولن يوفر احتضان تركيا للقرضاوي هدوءا داخليا يحاول رجب طيب أردوغان التمتع به بعد فوزه على معارضيه في الانتخابات البلدية الأخيرة.