وزيرة الثقافة البريطانية تستقيل بسبب مصروفاتها وبديلها وزير مسلم


عين رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عضو البرلمان المسلم عن حزب المحافظين ساجد جافيد وزيرا جديدا للثقافة عقب استقالة ماريا ميلر من المنصب بعد انتقادات برلمانية لنفقاتها.

وقبل ترقيته لوزير ثقافة، شغل جافيد (44 عاما) منصب وزير مالية صغير في وزارة المالية، وهو منصب ليس من ضمن التشكيل الحكومي. وهو عضو أيضا في البرلمان عن مدينة برومسغروف.

وجافيد، ابن سائق للحافلات في مدينة بريستول، أصبح أصغر نائب لرئيس بنك تيس منهاتن وعمره 24 عاما، قبل أن ينتقل إلى البنك الألماني كعضو مجلس إدارة.

وكانت  وزيرة الثقافة البريطانية السابقة ماريا ميلر قد استقالت من منصبها في ظل خلاف بشأن مصروفاتها الخاصة، وقالت ميلر في خطاب لرئيس الوزراء ديفيد كاميرون، إن الخلاف “أصبح يمثل إلهاء عن العمل الحيوي الذي تقوم به هذه الحكومة”.

وحصلت ميلر على البراءة من اتهامات بتمويل إنشاء منزل لوالديها على نفقة دافعي الضرائب، لكن طلب منها سداد 5800 جنيه استرليني من النفقات التي حصلت عليها.

وكان المفوض المستقل لشؤون المعايير في مجلس العموم قد أوصى سابقا بأن تسدد ميلر 45 ألف جنيه استرليني،لكن لجنة المعايير في مجلس العموم خفضت قيمة المبلغ المطلوب سداده، وتملك هذه اللجنة القرار النهائي سواء بقبول توصيات المفوض المستقل أم لا.

وأثار قرار اللجنة رد فعل على المستوى السياسي ودعوات للمطالبة بإدخال تعديلات على الطريقة التي يتم من خلالها التحقيق في الشكاوى ضد نواب البرلمان.