5 أخطاء علمية فادحة ارتكبها علماء مشهورون


«عندما يتعلق الأمر بالعلوم، لا توجد كتب منزهة عن الأخطاء»، خلاصة يمكن الخروج بها إثر قراءة كتاب «أخطاء لامعة» للكاتب ماريو ليفيو (دار سيمون وتشاستر). يستعرض الكتاب خمسة أخطاء ارتكبها علماء بارزون من داورين إلى اينشتاين، ليقدم مفهوماً جديداً للعبقرية والنبوغ العلمي.

من كان ليظن أن داورين صاحب النظرية البيولوجية الأشهر، أو اينشتاين الذي تحول اسمه لقباً يطلق على العباقرة، ارتكبا أخطاء علمية كبرى؟

لا يحاول الكتاب تشويه صورة أشهر العلماء، بل يكرس حقيقة مفادها بأن «العباقرة قد يخطئون»، وبأنّ «هامش الخطأ في العلوم البيولوجية والفيزيائية والكيميائية موجود إلى حد كبير، وضروري كونه يعطي العلماء حافزاً للتصحيح ولتحقيق التقدم العلمي».

يقدم ليفيو صورة مبسطة عن مسار الإنجازات العلمية وكيفية الوصول إليها، فالعلم قائم على «نظريات» تحتمل الصواب والخطأ، و»حقائق» لا يمكن الشك بها أو دحضها. مع الإشارة إلى أن ارتكاب الأخطاء ليس مقصوراً على العلماء المستجدين أو عديمي الخبرة، لأنّ أكبر العلماء وأشهرهم وقعوا في أخطاء خطيرة كادت تدمر مسيرتهم بسبب كثرة الانتقادات، لكنهم لم يكترثوا لها بل واصلوا سعيهم لإثبات نظريات معقدة وتأكيد حقائق جديدة بحسب صحيفة الحياة.

1- الخطأ الذي ارتكبه داروين يتعلق بعلم الوراثة، ففي كتابه «أصل الأنواع» اعتبر تشارلز داروين أنّ الوراثة قائمة على امتزاج صفات الأم والأب معاً وتناقلها من جيل إلى آخر لتعود وتختفي تماماً مع الوقت. اللافت أن داروين نفسه لم يكن مقتنعاً بما كتبه، بل تبنى هذه النظرية لكونها كانت شائعة في حينه لا سيما بين علماء النبات. وقد كتب يعبر عن جهله بعلم الوراثة صراحة: «إن غالبية قوانين الوراثة مجهولة لدينا اليوم. لا أحد يعرف لماذا تنتقل صفة معينة بين أفراد من النوع ذاته بعض المرات بالوراثة وأحياناً لا تنتقل بتاتاً، وفي حالات خاصة تعود وتظهر صفة وراثية معينة، كلون الشعر الأحمر أو التمتع بموهبة موسيقية فذة، لدى طفل ما كان يحملها أحد أجداده القدامى».

Charles-Darwin-1880-631

بعد سبع سنوات من صدور كتاب داروين وتساؤلاته الوراثية هذه التي لم يجد لها جواباً مقنعاً، تمكن راهب نمسوي يدعى غريغور مندل من حلّ مشكلة داروين عبر ابتكاره نظرية الوراثة الحديثة. أكد مندل أن الصفات الوراثية تنتقل عبر وحدات صغيرة (سميت بالجينات لاحقاً)، وهي لا تمتزج معاً كما قال داروين، بل يتم حملها وتناقلها من جيل إلى آخر من دون أن تتغير، فتظهر بوضوح عندما تكون صفات سائدة، أو تخفت عندما تكون صفات متنحية.

2- واكتشف عالم الفيزياء الشهير وليام طومسون، المعروف باللورد كلفن، القوانين الأساسية للطاقة والحرارة، لكنه عاد واستخدم هذه القوانين لاحتساب وتقدير عمر الأرض فأخطأ بالتقدير بنحو 100 مليون سنة، وهو ما يقل خمسين مرة عن العمر المستنتج من القياسات الإشعاعية الحديثة. ومع أن تقدير كلفن كان معيباً بشكل قاطع، فإن جهده يظل محورياً ورائداً في هذا المجال كونه أول من طبق قوانين الفيزياء على قضية ظلت لفترة طويلة خاضعة للتخمين.

lord-kelvin

3- أما عالم الكيمياء لينوس بولينغ، الحائز جائزة نوبل في الكيمياء لعام 1954، فاكتشف التركيبة الكيميائية للبروتين، العنصر النشط في كل الأنسجة الحية، لكنه في المقابل قدم تركيبة خاطئة تماماً للحمض النووي الذي يحمل المكونات الوراثية من الآباء إلى الأبناء.

4- العالم الرابع الذي يتناوله الكتاب هو فريد هويل، أحد أعظم علماء الفيزياء الفلكية في القرن العشرين، مكتشف عملية «تفاعلات الانصهار النجمي»، أي كيفية نشوء بعض المواد الثقيلة مثل الكربون والنيتروجين والأوكسجين والحديد، بواسطة التفاعلات النووية التي تحدث بين النجوم. ورغم نجاحه البارز، عاد هويل واقترح نظرية ثانية لتفسير تطور الكون، وهي النظرية المعروفة باسم نظرية «الحالة الثابتة»، والتي تقول إن الكون لم يتطور بعد حصول الانفجار العظيم، بل كان ثابتاً وسيبقى كذلك إلى الأبد. أصر هويل بعناد على صحة نظريته حتى بعد اثبات حصول الانفجار العظيم، وظل يسخر من كل من يعارضه.

6a00e5500b4a64883301a3fcdca3b3970b-300wi

5- أخيراً، يتوقف الكاتب مع ألبرت أينشتاين الذي اكتشف نظرية النسبية العامة، ومن ثم أضاف إلى هذه النظرية عنصراً إضافياً عرف باسم الطاقة المظلمة، وهو نوع من الطاقة غير معهود بالنسبة الى العلماء، لكنه مسؤول عن سرعة تمدد الكون. أينشتاين تراجع وسحب اقتراحه بوجود الطاقة المظلمة، معتبراً أن لا لزوم لها. لاحقاً، أثبتت الدراسات أن الطاقة المظلمة موجودة فعلاً، وبالتالي فإن تراجع أينشتاين كان خطأه الأكبر.

images

يُظهر كل من هذه الأمثلة كيف أن النظريات والأفكار الخاطئة يمكن أن تكون مفيدة في البحث عن الحقيقة العلمية. فهي بطبيعة الحال لا مفر منها لأنها جزء لا يتجزأ من عملية البحث العلمي التي تنطوي على التجربة والخطأ.