,

أمير سعودي يصف أئمة الحرمين بالخبثاء ويتهمهم بدعم الإخوان


2014-05-10_161031

تحت عنوان ( علنيّة … للداخلية … مع التحيّة ) هاجم صاحب السمو الملكي الأمير ممدوح بن عبد العزيز أئمة الحرمين ( الشريم والغزاوي والقاسم والثبيتي ) ووصفهم بـ ( الخبثاء ) واتهمهم في بيان عبر موقعه بأنهم يبثون سمومهم ويخوضون بقراءاتهم للمسلمين في مواضيع قد تبدو شخصية وسياسية ، ويحاولون تطبيق اعتقاداتهم التي تقول بأنّ الإخوان هم المؤمنون ، وما عداهم ومن عاداهم هو الكافر هو المنافق هو الفاسد ، وجاء في بيان سمو الامير ممدوح :

عجباً لأمر أئمة الحرمين الإخوانية الأربعة ( الشريم والغزاوي والقاسم والثبيتي ) كيف يخوضون بقراءاتهم للمسلمين في مواضيع قد تبدو شخصية وسياسية ، ويحاولون تطبيق اعتقاداتهم الفاسدة والتي تقول بأنّ الإخوان هم المؤمنون ، وما عداهم ومن عاداهم هو الكافر هو المنافق هو الفاسد ، واحضري إن شئتِ يا وزارة الداخلية قراءاتهم قبل انتخاب مرسي وبعد نجاحه وبعد طرده وفي حالة خزي الإخوان الآن في المملكة ومصر ، أقسم بالله أنّ من يتمعّن ويُدقّق سيجد آيات التحفيز والتشجيع وقت ما كان الإخوان يخوضون الانتخابات في مصر ، وآيات التمكين والتأييد أثناء تواجدهم في الحكم هناك ، أما بعد خزيهم في مصر وفي المملكة فخُذوا وخُذوا آيات تتوعّد الكافرين والمنافقين ، ولا أشك أنّهم يقصدون الدولة ومناصريها بتلك الآيات تبعاً لما يؤمنون به من كونهم خوارج .

منبر الحرمين أكبر وأقوى منبر على وجه الأرض بل في التاريخ ، كيف يُترك ألعوبة في يد أولئك ( الخبثاء ) ويُمكّنوا كلّ يوم وليلة في بثّ سمومهم والتي يستغلّونها في آيات الله ، حدثاً بعد حدث وبشكلٍ مستمرٍّ ملفتٍ للنظر ، حتى أنّ هناك من قال لي أدركوا شعبكم ، وبعد أن وقع من وقع منهم في السابق وخلال أربعين عاماً في براثن البنّا وسيد قطب ومحمد سرور كما وقعوا أولئك وأوقعوا وأصبحوا زعماء لقضية ما أنزل الله بها من سلطان ، وانتشروا ينشرون في الأمّة تلبيسات الشيطان … ويا ليت علماء الدولة يُناظرونهم كما ناظروا غيرهم من أئمة الفكر الضالّ ، وأقسم بالله العظيم وأعوذ به جلّ وعلا أنّني لم ولن أنهى عبداً عن ترتيل الآيات وتبجيلها وقت ما يريد وكيف ما يريد … وكيف لي أنْ أفعل ذلك … خبت وخسرت إنْ فعلت ذلك إلا بحقّها الذي يرضاه الله ورسوله … كيف وأُسرتي أصلاً وبلادي وشعبنا قام عليها ، أمّا أنْ يقوم أحدهم بإسماع آخر آيات كلّما رآه ، تُشابه حالات خلافٍ قائمٍ بينهما من وجهة نظره هو وكأنّه يردّ بها بما يراه هو على خصمه ، وذاك بيت القصيد الذي أريد خاصةً إن كان الإجرام من جهتهم ، وإن كان التكرار كلّما أحسّوا بأنّ ( أحداً من أعدائهم ) يستمع إليهم ( مرغماً ) مستغلّين قيادتهم لأشرف وأكبر موقعين تحت السماء ، فذاك لا يجب ومخالف لما أولتهم الدولة أمانةً خانوها بجدارة ومكر كما هي عادة الإخوان .