,

بالصور| هل كانت الموناليزا أول لوحة ثلاثية الأبعاد في التاريخ؟


لا ينفك الفنان الإيطالي المثير للجدل دائماً ليوناردو دافنشي أن يفاجئنا حتى في ذكرى وفاته الأربعمائة وخمس وتسعون، حيث توفي في تاريخ 2 مايو عام 1519 عن عمر يناهز سبعة وستون عاماً، تاركاً ألغاز وعلامات استفهام حوله لا يجد العلماء لها حلاً حتى الآن.

و تعد لوحة الموناليزا أشهر روائع دافنشي في الرسم بلا منافس والتي رسمها في عصر النهضة وتعرض في متحف اللوفر بفرنسا، وقد استغرق الانتهاء منها نهائياً خمسة عشر عاماً من عام 1503 إلى عام 1517، وهي لوحة نصف طولية لامرأة إيطالية تدعى ليزا ديل جيوكوندو وتكون زوجة صديق دافنشي، وأهم ما يميز اللوحة للمشاهد العادي هي نظرة عينيها وابتسامتها الغامضة.

article-2620040-1D92597400000578-908_306x423

إلا أن ما يميزها للمتخصصين هو تقديم تقنيات رسم مبتكرة جداً لا تزال تستخدم حتى يومنا هذا، ومنها الإسقاط المتوسط الذي يجمع بين الجانب والأمام في رسم الشخص وبه قدم دافنشي مبدأ الرسم المجسم، وكذلك تقنية الرسم المموه حيث لا يوجد خطوط محددة للملامح بل تتداخل الألوان بصورة ضبابية لتشكل الشكل، واستخدمها ليوناردو أيضاً في الخلفية ليعطي انطباع العمق، وهي تقنية لم تكن معروفة قبل هذه اللوحة واعطت احساساً واقعياً لا مثيل له في ذلك الوقت.

مع الشهرة العارمة التي تتمتع بها هذه التحفة الفنية، ظلت حتى الآن محور اهتمام الكثيرين من جميع أنحاء العالم ومن ضمنهم العلماء الذين لا يزالوا حتى الآن عاكفين على دراسة تقنياتها المستخدمة وعلى ابتكارات دافنشي الأخرى السابقة لعصره، حتى أعلنوا عن اكتشاف مذهل آخر، وهو أنه ربما تكون لوحة الموناليزا هي أول صورة ثلاثية الأبعاد 3D في التاريخ.

article-2620040-1D86C35900000578-655_634x504

فوفقاً للباحثين فإننا نستطيع أن نرى الموناليزا بطريقة ثلاثية الأبعاد بفضل نسخة أخرى من اللوحة تم رسمها جنباً إلى جنب مع اللوحة الأصلية أثناء رسم دافنشي لها، وقد كان يعتقد المؤرخون بأن النسخة الأخرى الموجودة في متحف ديل باردو بالعاصمة الإسبانية مدريد مجرد نسخ للوحة الأصلية تم تنفيذها بعد انتهاء دافنشي من رسم اللوحة الاصلية، ولكن صور أشعة أكس أظهرت أن النسخة الإسبانيا تم رسمها في الوقت ذاته الذي تم فيه رسم اللوحة الأصلية.

3333

نلاحظ أن الخلفية برغم اختلاف ألوانها وطريقة رسمها إلا أنها واحدة في كلا اللوحتين مع اختلاف بسيط، ويعتقد أن هذه الخلفية كانت مجرد لوحة قماشية موجودة خلف المرأة وقت رسمها، ونرى أيضاً أن زاوية جسم المرأة مختلفة قليلاً ومتناسبة مع الخلفية في كل منهما، لذلك نستطيع الاستنتاج بوضوح أنه كان هناك زاويتين للرؤية، وهذا بدوره يجرنا إلى الاستنتاج الأكثر غرابة وهو أنه كان هناك شخصين يرسمان في نفس الوقت من زاويتين مختلفتين وليس دافنشي وحده.

وبفحص اللوحتين تحت المجهر اتضح أنه إن تم دمج اللوحتين في صورة واحدة فستظهر صورة مجسمة، وتكون بالفعل أول صورة ثلاثية الأبعاد في التاريخ.

pj52873zfzyigqjvgswa

فهل هذا كان مقصود من دافنشي؟ الحقيقة أن وراء هذا الرجل كمية كبيرة من الألغاز التي تتعاظم يوماً بعد يوم ولا يستطيع أحد تفسير كيف وصلت عقليته إلى هذه الأشياء التي تسبق عصره بمراحل، ويبقى السؤال قائماً كيف فعلها؟