, ,

صور-فيديو| لحظة انفجار ضخم نفذته المعارضة في مقر للجيش السوري


1

استهدف نفجير ضخم مقراً للجيش السوري في مدينة إدلب بشمال غرب سوريا، وأسفر عن مقتل وإصابة عشرات الجنود، بينهم ضابطان، حسب ما قال ناشطون في المعارضة.

وكانت عناصر من “ألوية صقور الشام” التابعة للجيش الحر أعلنت عن تمكنها من تفجير مقر القيادة العسكرية في وادي الضيف بمعرة النعمان بريف إدلب، بعد حفر نفق أسفل المبنى.

2

ولاحقا، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الهجوم أسفر عن سقوط “عشرات القتلى والجرحى بينهم ضابطان على الأقل”، في حين أظهرت الصور ركاما امتد على مئات الأمتار.

ويأتي هذا الهجوم بعد أيام على تفجيل مماثل استهدف فندق كارلتون الذي تستخدمه القوات الحكومية في مدينة حلب القديمة، مما أسفر عن مقتل عن 15 عسكريا وإصابة آخرين.

وفي سياق منفصل، أعلن المرصد السوري أن قرابة 850 معتقلا قضوا تحت التعذيب في السجون الحكومية والفروع الأمنية خلال أقل من خمسة أشهر، بينهم 15 طفلا.

كما رجح لن يكون العدد الفعلي للقتلى “أكبر من الرقم الذي تم توثيقه”، علما أن المرصد يقول إن عشرات الآلاف من السوريين يقبعون في السجون والمعتقلات، بينهم “18 ألف معتقل مفقود”.

3

ويتعرض المعتقلون في السجون والفروع الامنية “لأساليب تعذيب وحشية” تسبب بحالات الوفاة، أو الإصابة بأمراض مزمنة، مترافقة مع حرمان من الغذاء والأدوية والعلاج اللازم، بحسب المرصد.

يشار إلى أن المفوضة العليا للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، نافي بيلاي، كانت قد دانت “تعميم التعذيب في سجون النظام”، واستعماله أيضا من طرف بعض المجموعات المسلحة، لا سيما “المتشددة” منها.

وانتقدت منظمات حقوقية بشدة أساليب التعذيب والاعتقال التعسفي الذي تقوم به الأجهزة الأمنية السورية، منذ اندلاع الاحتجاجات المناهضة لنظام الرئيس بشار الأسد منتصف مارس 2011.

4

6