,

بسبب تغريدة تويتر.. عملة الإمارات من فئة 50 و100 درهم تتحول إلى برايل


uae-dirham

سنيار: يعتزم المصرف المركزي الشروع في استخدام حروف برايل للمكفوفين على الأوراق النقدية في الإمارات بفئتي 50 و100 درهم في البداية ليتم تعميم ذلك على باقي الفئات النقدية.

حيث سيقوم المركزي الإماراتي بموافاة وزارة الشؤون الاجتماعية بنماذج لعملات ورقية تحتوي أطرافها على رموز بطريقة «برايل» تمكن المكفوفين من معرفة قيمتها على الفور دون الحاجة للاستعانة بآخرين، في إطار خطة أكبر لتحديث أجهزة الصراف الآلي لتتناسب مع احتياجات ذوي الإعاقة، باعتبارهم مؤهلين لايحتاجون إلى أوصياء في المعاملات المالية، وفقا لوفاء بن سليمان مديرة رعاية وتأهيل المعاقين بوزارة الشؤون الاجتماعية.

وأوضحت سليمان أنه سيتم وضع رموز على طرف العملات الورقية، ليتمكن الكفيف من معرفة قيمة العملة دون الاستعانة بآخرين، وستكون البداية بورقتي فئة 50 درهماً و100 درهم، على أن توضع الرموز على العملات الورقية كلها بعد ذلك، مشيرة إلى أن المصرف المركزي سيقدم للوزارة نماذج خلال الفترة المقبلة، ستعرضها بدورها على المكفوفين لاختيار الأنسب والأسهل في التعرف عليها.

يذكر أن سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، كان قد دعا البنك المركزي إلى استخدام أحرف «برايل» في طباعة العملات إستجابة لتغريدة  وجهت لسموه من قبل المغردة Pioneer_AE  التي دعت سموه لإضافة الرموز إلى عملة الإمارات، ورد الشيخ عبدالله في تغريدة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، في منتصف الشهر الماضي،: «أتمنى على البنك المركزي الإماراتي استخدام أحرف «برايل» في طباعة العملات للتسهيل على فاقدي نعمة النظر».

وقد لاقت هذه البادرة تفاعلاً كبيراً من المغردين الإماراتيين والعرب ممن استحسنوا الفكرة، وشكروا سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان على هذه البادرة الإنسانية الفريدة.

هذا وستطبق هذه الرموز على العملات الجديدة التي ستطبع لاحقا بعد اختيار النموذج المناسب، ومن المتوقع أن تدخل هذه العملات حيز الاستعمال خلال العام المقبل، بحسب ما نقلته صحيفة الإتحاد.

ومن جانب آخر دعت وفاء سليمان، مديرة إدارة رعاية وتأهيل المعاقين بوزارة الشؤون الاجتماعية، البنوك والمصارف، لتوفير أجهزة صراف آلي مناسبة لذوي الإعاقة الحركية من الذين يستخدمون الأجهزة المساعدة على الحركة مثل الكراسي المتحركة والعكاكيز أو Walker ليتمكنوا من استخدامها.  ونوهت إلى أهمية توفير أجهزة الصراف آلي ناطقة، حيث تتيح لمستخدميها من ذوي الإعاقة البصرية أو من لا يمكنهم القراءة القيام بجميع العمليات المصرفية التي يقوم بها المبصرون أو القادرون على القراءة من دون الاعتماد على الغير إضافة إلى ذلك يجب أن تحتوي أجهزة الصراف الآلي الناطقة على مجموعة تعديلات تمكن الأشخاص فاقدي البصر من استخدام لوحة المفاتيح مثل طباعة الأرقام بنقاط «برايل» عليها.