, ,

فيديو| بريطاني يتبرأ من ولديه بعدما ظهرا في فيديو لداعش


article-2663558-1EF50F3E00000578-427_634x356

أعلن والد الشاب الذي ظهر في آخر فيديو بثته داعش على الإنترنت تبرأه منه ومن شقيقه الأصغر الذين توجها دون علمه وموافقته إلى سوريا للقتال في صفوف التنظيم ضد قوات بشار الأسد.

وأشار أحمد المثنى (57 عاماً) وهو والد الشابين ناصر (20 عاماً) طالب في كلية الطب، وأسيل (17 عاماً) أنه يفضل دخول ولديه إلى السجن في حال عودتهما إلى بريطانيا بحسب ما ذكرت صحيفة دايلي ميل البريطانية.

وجاءت تعليقات المثنى بعد أن ظهر ابنه ناصر كمتحدث رئيسي في فيديو داعش الذي يحض المقاتلين من شتى أنحاء العالم على الالتحاق بالتنظيم.

وكان ناصر أحد الطلاب المتفوقين وعرض عليه دراس الطب في 4 جامعات بريطانية، وكان من المقرر أن يبدأ دراسته في شهر سبتمبر الماضي، إلا أنه فضل السفر إلى سوريا بصحبة شقيقه الأصغر سراً للالتحاق بتنظيم داعش.

وذكر الأب أن ولديه تعرضا لعملية غسيل دماغ بعد أن اعتادا على الصلاة في بعض المساجد وأطلقا لحاهما قبل أن يتوجها إلى سوريا، وأضاف بأنه لم تعد تربطه أية صلة بهما، ولا يرغب برؤيتهما مرة أخرى.