ماهي التكلفة الحقيقية التي دفعتها البرازيل استعداداً لمونديال 2014؟


world-cup-ticket-prices_1400553612 

سنيار: أيام قليلة تفصلنا عن إنطلاق أكبر حدث رياضي في تاريخ البشرية، وهو “كأس العالم”، حيث ستحتضن مدينة ساوباولو البرازيلية فعاليات الإفتتاح الذي تجري تحضيرات حفله على قدم وساق وسيشارك فيه نخبة من الفنانين العالميين بما فيهم الفلسطيني محمد عساف.

وفي ذات الوقت تحتضن شوارع من مدن مختلفة في البرازيل مظاهرات منددة بالإنفاق الكبير الذي قامت به الحكومة البرازيلية لأجل إحتضان المونديال والذي شابه الكثير من الفساد نظرا لعدم إكتمال كافة التحضيرات وعدم تحقيق بعض الوعود التي وعدت الحكومة بإنجازها تزامنا مع الكأس العالمية.

ويبقى السؤال المطروح:

ماهي التكلفة الحقيقية التي دفعتها خزانة المالية البرازيلية استعدادا لمونديال 2014؟

وإجابة على هذا السؤال، قالت وكالة رويترز أنّ مشاريع البنى التحتية التي أطلقتها البرازيل سواء تلك المتمثلة في مشاريع جديدة أو تجديد مشاريع قديمة، قد كلّفت في مجملها ما يعادل 11.3 مليار دولار حتى الآن.

hi-res-157566722_crop_exact

وأضافت أنّ المشاريع الجاري إنجازها أو تلك التي اكتمل تحديثها أو إنجازها في البرازيل إلى حد الأن لا تمثل سوى ثلث ما وعدت البرازيل به لاحتضان المونديال. وقالت أنّ الحكومة البرازيلية ركزت على إنجاز الملاعب والمطارات وفي الأخير شبكة النقل التي لم تلق الإهتمام الموعود.

وكانت البرازيل قد خصصت لكافة تلك المشاريع التي وعدت بها ميزانية قدرت بـ 13.3 مليار دولار، في حين قد قارب الإنفاق الحالي الميزانية المخصصة مع إنجاز ثلث المشاريع فقط.

وكانت وسائل إعلامية أيضا قد كشفت في وقت سابق من الشهر الماضي أنّ تأمين المونديال لوحده قد كلف خزانة البرازيل قرابة 1 مليار دولار بواقع يشير إلى إنفاقها أكثر من 850 مليون دولار من أجل توفير الأمن خلال نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2014 المقرر أن تجري مبارياتها في مدن مختلفة من البرازيل.

وفي بلد تتسكع فيه أذرع أخطبوط المافيا بقوة يبقى هذا الرقم المذكور محل تشيك الكثير من المختصين لاسيما وأنّ عدد من فرق المافيا البرازيلية تتوعد الحدث لتثير البلبلة خلاله.

وقدرت البرازيل أن الأرباح المباشرة للاقتصاد سيبلغ 3 مليار دولار كما سيزور البرازيل في فترة المونديال فيما لا يقل عن 3 مليون سائح سيدفع الواحد منهم 2500 دولار في مشاهدة ثلاث إلى أربع مباريات في الفترة التي سيقضيها في البلاد.

131205123245-spainwinworldcup-single-image-cut

وعلى الرغم من أنّ تكاليف احتضان الفعاليات الرياضية الكبرى مثل كأس العالم والألعاب الأولمبية كانت في الغالب أكثر مما خُصص لها – على غرار الألعاب الأولمبية (2012) في لندن والتي خصصت لها 4 مليار دولار فيما كلفت أكثر من 20 مليار دولار، فإن وضع البرازيل – التي يكتنفها الكثير من الفساد – يعد مختلفا عن غيره وستكشف الأيام بعد إنتهاء المونديال عن التكلفة النهائية لاسيما وأن العديد من المشاريع المخططة للمونديال سيتم إنهاؤها وإنجازها بعد إختتام فعاليات الكأس بحسب وعود رسمية برازيلية والمتوقع أن تفي بها، خاصة وأنّ البرازيل ستحتضن الألعاب الأولمبية بعد عامين.

وستبلغ قيمة الجوائز المالية المقدمة للمنتخبات المشاركة في مونديال البرازيل بـ 146 مليون دولار كما سيحصل الفائز على لقب المونديال بجائزة مالية تُقدربـ 35 مليون دولار في حين ستكون 25 مليون دولار للوصيف و 22 مليون دولار للحائز على المركز الثالث.

واتسمت استعدادات كأس العالم فى البرازيل بالبطء، حيث ما زال تركيب المقاعد فى الاستاد الذى سيشهد افتتاح البطولة مستمراً، ودفع ذلك الأمين العام للاتحاد الدولى لكرة القدم (الفيفا) إلى القول بأن البرازيل بحاجة إلى “دفعة”.

ورغم هذا سعى بعض أبناء الطبقة الراقية فى البرازيل إلى تشجيع الناس. وعلق أبيليو دينيز، وهو صاحب سلسلة محلات شهيرة لافتة كتب عليها “يجب علينا الاستفادة من الاهتمام العالمى لإظهار عظمة البرازيل والفرص فيها وليس مشاكلنا”.