,

«اتصالات» و «دو» للعملاء: الاشتراك في الباقات أو رفع سعر المكالمات المحلية 20%


15652-enter-ti_article

فرضت شركات الاتصالات العاملة في الدولة، على مشتركي خدمات الدفع المسبق بالهواتف المتحركة، زيادة تصل إلى 20% في أسعار المكالمات المحلية في حال عدم قبولهم الاشتراك في الباقات السعرية التي تقدمها الشركتان.

وفي الوقت الذي أتاحت فيه كل من «اتصالات» و«دو»، تخفيضا في أسعار المكالمات المحلية للمشتركين في هذه الباقات بنسب متفاوتة تبدأ من 16%، فإنهما سترفعان تكلفة سعر الدقيقة المحلية لمن لا يشترك في هذه الباقات.

وطرحت الشركتان باقات مختلفة التسعير، حركت بموجبها سعر الدقيقة المحلية للمشتركين غير الراغبين في الاشتراك فيها من 30 فلساً في الدقيقة إلى 36 فلساً بنسبة 20%، فيما عرضتا خصومات لمن يقبل الباقات السعرية الجديدة قد تصل إلى 56,6% في «اتصالات» مع تحصيل رسم بقيمة 4 دراهم يومياً، لتنخفض تعرفة الدقيقة من 30 فلساً إلى 13 فلساً، في حين تصل نسب الخفض لتعرفة مشتركي دو إلى 16,5% من 30 فلساً إلى 25 فلساً للدقيقة، دون فرض رسوم يومية، وقال مسؤولون في الشركتين إنه جرى الحصول على موافقة مسبقة من هيئة تنظيم الاتصالات على العروض السعرية الجديدة التي أبلغ بها مشتركون عبر رسائل نصية بحسب صحيفة الاتحاد.

وأعفت الهيئة مشغلي الاتصالات «اتصالات» و«دو» منذ العام الماضي من شرط الحصول على موافقتها المسبقة على العروض السعرية، وقالت الهيئة في رد سابق بشأن شكاوى مشتركين من الباقات السعرية للمشغلين، إنها لا تطلب من المرخص لهما تقديم أسعار خدمات الهاتف المحمول المدفوعة مسبقاً للموافقة عليها، لكن يتعين عليهما إخطار الهيئة عن أي أسعار على وشك التطبيق، وفي هذا الصدد فإن الهيئة تتلقى إشعارا مسبقا عن جميع الأسعار الجديدة في السوق.

وأضافت أنه يمكن للهيئة أن تطلب من المرخص له بوقف تقديم السعر الذي سبق أن عرض في السوق، غير أن هذه الحالات تعتبر نادرة الحدوث.

وأكد عملاء لدى اتصالات ودو أن الطرق الجديدة لاحتساب الدقيقة المحلية «مثير للارتباك»، لاسيما أنهم اعتادوا على احتساب سعر الدقيقة المحلية عند مستوى 30 فلساً منذ أكثر من 15 عاماً.

وقالت الشركتان في ردهما على استفسارات «الاتحاد» إن الآلية المطبقة لاحتساب الدقيقة المحلية في الوقت الراهن، تتيح المزيد من الخيارات للعملاء، كما تحقق وفرا حقيقياً للعملاء على تكلفة الاتصالات.

وتفصيلاً أبلغت «اتصالات» مشتركيها عبر رسائل نصية فضلاً عن بيانات صحفية صدرت مطلع الشهر الماضي، أنها ستطرح بدءاً من الشهر الحالي باقات سعرية لمشتركي نظام واصل من خلال 3 فئات يختار المشترك منها العرض الذي يناسبه، وبتسعيرة محددة للدقيقة تختلف من عرض إلى آخر، في حين ستتم محاسبة قيمة مكالمات مشتركي «واصل» خارج الباقة بسعر 36 فلساً للدقيقة.

ويتضمن العرض الأول دفع درهم واحد يوميا مقابل 5 دقائق محلية، والثاني درهمين مقابل 10 دقائق محلية، والثالث 4 دراهم مقابل 30 دقيقة، ويمكن استخدام هذه الباقات في الاتصال بأي رقم هاتف متحرك أو خط هاتف ثابت داخل الإمارات.

وتختلف طرق المحاسبة في العروض السعرية الثلاثة، ليصل سعر الدقيقة في الباقتين الأولى والثانية إلى 20 فلساً للدقيقة، وتصل في الثالثة التي تشتمل على أربعة دراهم مقابل 30 دقيقة إلى 13,2 فلس للدقيقة.

واضافت اتصالات أن الباقات الجديدة تلبي حاجة عملائها في الحصول على خدمات متميزة بأسعار منخفضة، كما أنها لا تتضمن أي خصم من الرصيد في حال عدم اجراء المكالمة المحلية، الأمر الذي يجعلها مناسبة للمشتركين في حال تواجدهم في الخارج اثناء السفر أو العطلات.

وعلى صعيد متصل قال متحدث باسم شركة «دو» رداً على «الاتحاد»: «يحظى عُملاؤنا من مشتركي الدفع المسبق بتعرفة متميزة للمكالمات المحلية بفضل خيارات تعبئة الرصيد المتعددة المتاحة والعروض المتميزة مثل باقات التوفير وغيرها، ولازال عُملاؤنا يحظون بتعرفة تصل إلى 25 فلسا للدقيقة بتعبئة رصيدهم بخيار (رصيد أكثر) مما يمنح العملاء توفيراً يصل إلى 30%.

واضاف أن «التعديل الذي تم مؤخرا على الدفع المسبق يشمل فقط تعرفة الاتصال خارج باقات التوفير وخيار تعبئة الرصيد (وقت أكثر)، حيث أصبحت 36 فلسا/دقيقة، وهو ما أعلناه عبر وسائل الإعلام وبالانسجام مع حرصنا على الشفافية وتعليمات هيئة تنظيم الاتصالات المتعلقة بإعلام العملاء قبل إجراء أي تعديل».

وقالت الشركة «ومن أمثلة خيارات التوفير المتاحة لعُملاء الدفع المسبق «باقة التوفير اليومية» مقابل درهمين ونصف فقط في اليوم، حيث تمنح الباقة العُملاء توفيرا يصل إلى 70% وحلاً شاملاً يجمع بين سعة البيانات ودقائق المكالمات المرنة والاستمتاع بنظام الدفع بالثانية مقابل هذه التكلفة البسيطة».

وأشارت إلى أنه بفضل هذه الباقة يستطيع عُملاء خدمة الدفع المسبق استخدام تطبيقات التواصل الاجتماعي المفضلة لديهم بشكل غير محدود، سواء كان ذلك فيسبوك أو تويتر أو واتسأب أو إنستغرام أو يوتيوب وغيرها، حيث تمنحهم 5 دقائق مرنة يستطيعون استخدامها للمكالمات المحلية أو الدولية، و50 ميغابايت من البيانات، و5 رسائل نصية قصيرة للاستخدام المحلي أو الدولي.

ولخصت مزاياها باقة التوفير اليومي بانها توفر تطبيقات التواصل الاجتماعي التي تحظى بشعبية كبيرة بشكل يومي، وفي مقدمتها فيسبوك وتويتر وواتسأب ويوتيوب وإنستغرام كما تشمل دقائق اتصال مرنة» 5 دقائق اتصال يومياً« لإجراء المكالمات المحلية أو الدولية ورسائل نصية قصيرة « 5 رسائل نصية قصيرة يومياً» للاستخدام المحلي أو الدولي.

وتوفر الباقة اليومية ميزة الدفع بالثانية كما أنها لا تتطلب التجديد حيث يتم تجديد تلقائياً بخصم قيمتها من رصيد (وقت أكثر) لخط الدفع المسبق كل 24 ساعة.