,

تخريج أول دفعة من الطلاب الإماراتيين المتخصصين بالطاقة النووية


&MaxW=640&imageVersion=default&AR-140709212

تستعد الدفعة الأولى من خريجي التكنلوجيا النوورية في أبوظبي لبدء حياتهم المهنية في مؤسسة الإمارات للطاقة النووية على مدى السنوات الثلاثة المقبلة وذلك اعتباراً من نهاية الأسبوع الحالي.

وسيعمل الخريجون البالغ عددهم 17 طالباً وطالبة من الجنسية الإماراتية على استخدام المهارات التي تعلموها في كلية بولتكنيك أبوظبي في مجالات الطاقة النووية المختلفة بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

أحد الخريجين ويدعى عبد الرحمن الخامري ويبلغ من العمر 21 عاماً قال : “هذا البرنامج هو الأول من نوعه في جامعات الإمارات العربية المتحدة في مجال هندسة الطاقة النووية”

وأضاف الخامري : “كان هدفي العمل في قطاع الطاقة بالإمارات، واخترت الطاقة النووية لأنها نوع جديد من الطاقة التي من شأنها أن تساعد نهضة دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد تخصصت في مجال تشغيل محطات الطاقة النووية”.

وأشار الخامري إلى أنه سيتخرج يوم السبت القادم بصحبة زميله عبد العزيز هاشم و15 طالب آخرين.

وعبر هاشم عن سعادته بعمله في مجال الصناعة النووية ضمن أول دفعة تعمل في هذا المجال بالشرق الأوسط، وأكد على قدرته للعمل في أية محطة نووية بعد أن حصل على التدريب المطلوب لهذا النوع من العمل.

وأضاف هاشم :”ذهبنا إلى كوريا الجنوبية كجزء من التدريب وتمكنت من رؤية النظام الفعلي، وكيفية عمل المضخات، وكيف يمكن أن نستخدم الصمامات”، لقد كانت حقاً تجربة مدهشة لدخول محطة للطاقة للمرة الأولى.”

وعلى الرغم من أن برنامج التدريب مدته ثلاث سنوات بدأ مع 42 طالباً،  إلا أن 17 منهم فقط سيتخرج ضمن هذا الدفعة، وبدأت شعبية هذا التخصص تزداد بين الطلاب في الإمارات في الآونة الأخيرة.