,

توسع طيران الاتحاد والإمارات يثير غضب “لوفتهانزا”


1-EtihadA380

انتقدت شركة الطيران الأوروبية الكبرى «لوفتهانزا» شركة «الإتحاد» و«طيران الإمارات» قائلة إن تلك الناقلات لا تتنافس بشكل عادل لأنها مملوكة لدول.

وردت شركة «الإتحاد للطيران»  على تلك الاتهامات أن على الإتحاد الأوروبي أن يقبل الإستثمار الخارجي في ناقلاته الجوية، من أجل الحفاظ على الخدمات الحالية، وذلك في الوقت الذي تخضع فيه الشركة للتدقيق من جانب الإتحاد بسبب إمتلاكها عدة حصص في شركات للخطوط الجوية في الإتحاد الأوروبي.

وقال جيمس هوغان الرئيس التنفيذي للشركة في بيان نشر مؤخرا «إندماج شركات الطيران حيوي لإستمرار الخدمات الجوية. الإستثمار الخارجي ليس تهديدا بل فرصة لتعزيز شركات الطيران ودعم التوظيف والنمو الاقتصادي». وأضاف أنه لولا الإستثمارات المالية للشركة في شركات أوروبية لفقدت آلاف الوظائف واُغلقت خطوط جوية – بحسب رويترز-.

وقال هوغان «توجد مزايا إقتصادية وإجتماعية قوية لإستقرار شركات الطيران والترابط فيما بينها. تريد الإتحاد للطيران الارتباط بأوروبا».ويبحث الإتحاد الأوروبي فيما إذا كانت «الإتحاد» تتمتع بسيطرة أكثر من المسموح بها بموجب قوانين المنطقة الخاصة بالشركات الحاصلة على رخصة تشغيل أوروبية، ويدقق بشكل خاص في حصتها في «إير برلين» البالغة 29 في المئة.

وقال هوغان إن الناقلات الخليجية ليست متماثلة، وإنها تتنافس فيما بينها أيضا. وأضاف قائلا «نحن مختلفون في الحجم ومراكز أعمالنا مختلفة ونتبنى إستراتيجيات مختلفة. نحن في الحقيقة منافسون أشداء لبعضنا».

ولم تقف هذه انتقادات اللوفتهانزا عند حد معين فقد شن كريستوف فرانز، رئيس شركة “لوفتهانزا” الألمانية في عدة مناسبات هجوماً عنيفاً على دول الخليج، وشركات الطيران التابعة لها، وقال إنها لا تمتلك سوى الرمال و خزنة أموال، مدعياً أن الناقلات الخليجية تتمتع بوضعيات خاصة في ما يتعلق بدفع الضرائب والرسوم .

وأشار إلى أن هذه الناقلات جعلت أرضية الملعب غير متساوية بالنسبة للجميع، مما يتسبب في إحداث خلل في توازن حركة الطيران .