,

مشروع المصدات المائية يتعرض لانتقادات من رواد شواطىء دبي


&MaxW=640&imageVersion=default&AR-140709091

انتقد مرتادو الشواطىء في دبي المشروع الذي أعلنت عنه بلدية دبي لحماية الشواطىء في أم سقيم عن طريق إضافة كمية من الرمال وتركيب أرصفة وحواجز تحد من الوصول إلى البحر، وستؤدي إلى منع ممارسة الرياضات المائية أثناء وبعد تنفيذ المشروع.

وأشار بعض منتقدي المشروع الذي تصل تكلفته إلى 35 مليون درهم إلى أن مصدات الأمواج ستشكل خطراً على رواد الشاطىْ في أم سقيم 1-2-3، وستمنعهم من ممارسة رياضة التزلج على الماء التي اعتادوا عليها في دبي التي تمتلك واحدة من أفضل الشواطىْ أماناً في العالم.

وعبر صاحب إحدى شركات التزلج على الماء عن استياءه من المشروع الجديد، وأكد أن البدء بالعمل فيه سيجبر عشاق الرياضات المائية على البحث عن مكان بديل لممارسة هوايتهم، وسيقتصر رواد الشاطىء على السباحين بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وأوضح أن هذه الحواجز والمصدات ستشكل خطراً حقيقياً على سلامة ممارسي رياضة التزلج على الماء بسبب احتمال اصطدامهم بها، واشتكى العديد منهم إلى بلدية دبي حول ذلك دون أن يتلقوا رداً حتى الآن.

وكانت بلدية دبي قد أعلنت عن مشروع إعادة تأهيل شواطئ أم سقيم بتكلفة 35 مليون درهم، وذكرت أن نطاق عمل المشروع سيغطي كافة شواطئ مناطق أم سقيم الأولى والثانية والثالثة ابتداءً من ميناء الصيد الثاني وصولاً إلى فندق برج العرب وبطول 3.5 كيلومترات، وسيشتمل المشروع على رفع منسوب الشواطئ وإعادة تشكيلها وذلك بما يتوافق مع وضعيتها الطبيعية الجديدة مع إنشاء عدد خمسة مصدات متعامدة على الشاطئ بأطوال تتراوح بين 135 و165 متراً وبطول إجمالي 765 متراً، بالإضافة إلى ذلك بَين أن المشروع يشمل أيضاً على ردم وتغذية الشواطئ بما يقارب 760 ألف متر مكعب من الرمال الشاطئية.

4130248912