,

فيديو| كيف أخرجت قطر الصحفي الأمريكي من قبضة الجماعات الإرهابية؟


20_

سنيار: أثار إعلان قطر مساء أمس الأحد، عن نجاح جهودها في إطلاق سراح الصحفي الأمريكي، بيتر ثيو كرتيس الكثير من التساؤلات حول الدور القطري في دعم الجماعات الإسلامية في الشام والعراق.

حيث لم تطرق البيانات التي أصدرتها كل من الإدارة الأمريكية والحكومة القطرية عن المقابل المادي أو المعنوي الذي دُفع لجبهة النصرة لإطلاق سراح الصحفي الذي كان مختطفا في سوريا قبل نحو عامين، ولكن بيان الخارجية القطرية وصفها بالجهود الحثيثة التي قادتها قطر بتوجيهات من الأمير شخصياً وذلك إيماناً منها بمبادئ الإنسانية وحرصا على حياة الأفراد وحقهم في الحرية والكرامة بحسب البيان.

وقد ذهب الكثير من المحللين إلى أن النفوذ القطري في هذه الجماعات ودورها في تقديم الدعم المادي لها واحتضان قياداتها في الدوحة كان الأثر الواضح في الإفراج عن الصحفي، على الرغم من المحاولات الحثيثة للولايات المتحدة في الإفراج عنه عبر عملية عسكرية شملت تعزيزات برية وجوية لم تنجح بسبب عدم تواجد الرهائن في الموقع المستهدف بحسب البيان الأمريكي.

وكانت شبكة سي ان ان قد بثت تقريرا عن علاقة قطر بتمويل الإرهاب، ومدى تأثير المال القطري في دعم الجماعات الإرهابية والتطرف الإسلامي الذي نما بصورة ملحوظة، في الآونة الأخيرة في العالم العربي والإسلامي.