,

مدرسة المهلب تثير أزمة بين المنطقة التعليمية وصحيفة الرؤية


images

تسبب مدرسة المهلب بدبي بإحداث أزمة بين منطقة دبي التعليمية وصحيفة الرؤية، حيث رفضت إدارة المنطقة السماح لمحرر الصحيفة بتفقد مدرسة المهلب للوقوف على استعداداتها لاستقبال الطلبة، في الوقت الذي كانت قد وعدتها بتغطية صحيفة قبل يومين في مؤتمر صحفي.

وأبلغ مدير المدرسة محرر الصحيفة طلب نائبة مدير المنطقة منى عبدالله عبر اتصال هاتفي، عدم إجراء تحقيق حول جاهزية المدرسة لاستقبال الطلبة في العام الدراسي الذي بدأ اليوم، وأصرت على عبارة «يمنع الاقتراب والتصوير» الشبيهة باللافتات القريبة من المواقع العسكرية، لثني الصحيفة عن متابعة أعمال الفحص والتقصي والتحقيق.

وكانت وزارة التربية والتعليم أفادت في مؤتمر صحافي عقدته الخميس الماضي بإنجاز جميع أعمال الصيانة التي تجري في بعض المدارس، ومنها «المهلب» بنسبة 95 في المئة لاستقبال العام الدراسي الجديد، وأن باقي أعمال الصيانة وفقاً للوكيل المساعد لقطاع الأنشطة والبيئة المدرسية أمل محمد علي الكوس، ستجرى بعد الدوام الدراسي بما لا يعطل أو يعرقل العملية التعليمية.

وتعتزم وزارة التربية والتعليم إطلاق نظام جديد لصيانة المدارس، تستغل عبره الإجازات الفصلية، وعدم انتظار نهاية العام الدراسي، بهدف الانتهاء من أعمال الصيانة قبل فترة كافية من بدء الدوام المدرسي، والحيلولة دون تأخير تجهيز المدارس لأي ظرف كان.

وبحسب الوكيل المساعد لقطاع الأنشطة والبيئة المدرسية أمل محمد علي الكوس فقد اتفقت التربية مع وزارة الأشغال العامة على إتمام الصيانة المتبقية عقب الدوام المدرسي.
وأشارت إلى أن تأخر الصيانة في بعض المدارس جاء بسبب تخلل الإجازة الصيفية العام الجاري شهر رمضان وعيد الفطر، والذي أعاق استكمال الصيانة في بعض الفترات، فضلاً عن نقص العمالة بسبب تحرك المشاريع العقارية والنهضة العمرانية الأخيرة التي تشهدها الدولة.

وقد نشرت الصفحة الخاصة بمدرسة المهلب على تويتر صورا لأعمال الصيانة التي بدت أنها لم تصل إلى نسبة الإنجاز التي ذكرتها المنطقة التعليمية.

Bt3_lF5CEAAKTrz Bumb03TCUAAULVo BumcrqcCMAEiY6L