,

مصادر دبلوماسية: لم ينتهي الخلاف الخليجي.. وهذه هي الأسباب


234635555

سنيار: عقد وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي، أمس في جدة، اجتماعهم الاعتيادي، تم خلاله بحث التطورات والأوضاع التي تشهدها المنطقة، وتم الاتفاق من خلاله وضع آلية لإنهاء الأزمة مع قطر.

وأوضح وزير الخارجية الشيخ صباح بن خالد الصباح رئيس الاجتماع  في المؤتمر الصحافي بعد نهاية المؤتمر أنه “تم الاتفاق على وضع معايير لتنفيذ الالتزامات لاستكمال المسيرة الخليجية، والدول الست اتفقت على آلية لمتابعة تنفيذ الاتفاقات بينها”.

وأضاف “دول الخليج راغبة في إزالة العوائق من أمام العمل الخليجي المشترك، وأن عودة سفراء دول الخليج الثلاث إلى الدوحة قد تكون في أي وقت”.

من جانب آخر قالت مصادر دبلوماسية لصحيفة الاقتصادية السعودية أن الأجواء الإيجابية في اجتماع وزراء خارجية دول الخليج لا تعني انتهاء الخلاف بين السعودية والإمارات والبحرين من جهة وقطر من جهة أخرى، لأن الدوحة لا زالت متمسكة بدعم الإخوان و لم توقع على وثيقة الرياض، وإذا لم توقع قطر على وثيقة الرياض و تطبقها حرفياً فسيتبع ذلك إجراءات مؤثرة جداً عليها.

وأضافت المصادر أن دول المجلس لم تتجاوز الخلافات الرئيسية مع قطر ، حيث لا يزال الخلاف الإيديولوجي القطري يسيطر على الوضع و ما حصل أمس لا يتعدى أن يكون هدنة مؤقتة بسبب تمسك قطر بسياساتها الخارجة عن استراتيجية مجلس التعاون الخليجي.

وتأمل السعودية و الإمارات و البحرين أن تستجيب قطر و توقع على وثيقة الرياض و تنفذها فعلاً لا قولاً، لأن الدوحة هي التي ستضرر بشكل كبير فيما لو استمرت على مواقفها المشبوهة التي تخالف اتفاقيات مجلس التعاون .