,

دراسة علمية تؤكد على كفاءة المرأة العاملة في شرطة دبي


22222

نشرت المجلة البريطانية لعلم الجريمة دراسة علمية أعدها الدكتور محمد مراد عبد الله، مدير مركز دعم اتخاذ القرار بشرطة دبي، بالتعاون مع الدكتورة درويس شو، بجامعة اركنساس، بعنوان «دراسة اتجاهات الشرطة النسائية بدبي حول الكفاءة المهنية والقدرات الذاتية للمرأة في العمل الشرطي».

وشملت الدراسة استطلاع آراء عدد (636) من العاملين بشرطة دبي، تضمنت عدد(349) من الذكور، وعدد (287) من الإناث، تراوح متوسط أعمار النساء في العينة (30) سنة تقريباً، بالإضافة إلى متوسط مدة الخبرة في العمل بلغ (8) سنوات.

واعتمدت منهجية الدراسة على أسلوب جمع المعلومات من الميدان، وذلك من خلال المقابلات الشخصية، وتوزيع استمارات استبيان مكونة من (64) سؤالاً وموزعة على ثلاثة أقسام؛ وهي: النساء في سلك الشرطة، عبارات عامة تتعلق بالعمل في سلك الشرطة، إلى جانب معلومات عامة بحسب ما ذكرت صحيفة الاتحاد.

وخلصت الدراسة إلى نتائج هامة، من أبرزها أنه بالرغم من وجود دراسات علمية عديدة في أمريكا الشمالية، وأوروبا، واستراليا، حول دور الجنسين في عمل الشرطة، إلا أن هذه الدراسات تعتبر نادرة في الشرق الأوسط، تتمتع بنسبة تصل إلى (90%) من العناصر النسائية في شرطة دبي بمستوى عال من الثقة في أداء المهام والواجبات المرتبطة بطبيعة عملهن، وهذا يمثل مفاجأة في نتائج البحث، لأن كثيراً من الدراسات السابقة لدول أخرى أشارت إلى انخفاض الثقة في العناصر النسائية، خاصة في المهن التي يمتهنها الذكور، وقد اعتبرت نسبة (84%) من العينة أن العمل الشرطي يعد عملاً ملائماً للنساء، كما أن نسبة (79%) من المشاركات في البحث يؤيدن فرضية أن الشرطيات يعملن بكفاءة في المهام الميدانية، (76%) يرون أن المرأة قادرة على العمل كشرطية بنفس كفاءة الرجل، (73%) يشعرن أن المرأة قادرة مثل الرجل على القيام بالمهام الميدانية، ونسبة (69%) يعتقدن أنه يجب أن تؤدي الشرطية جميع مهام الشرطي، كما أثبتت الدراسة أن التحصيل العلمي ليس له تأثير معنوي في تقييم عمل المرأة في الشرطة.
وتضمنت نتائج الدراسة أيضاً أن عناصر الشرطة النسائية ممن يعملن في الدوريات، أو في التحريات الجنائية أعطوا تقييمات إيجابية لدور المرأة في عمل الشرطة، كما أن عناصر الشرطة النسائية في الدوريات، أو في التحريات الجنائية يعتقدن أنهن على قدر الكفاءة المطلوبة، مثل الضباط الذكور، مع التأكيد بأنهن قادرات بدنياً على القيام بنفس مهام الضباط الذكور.

وأوضح الدكتور محمد مراد عبد الله، مدير مركز دعم اتخاذ القرار، بان هناك تفسيرين هامين حول تمتع العناصر النسائية في الشرطة بمستوى عال من الثقة، وهما: تمتعهن بإرادة قوية تساعدهن على التغلب على التحديات التي تواجههن، وصعوبات العمل، أما السبب الثاني يكمن في جهود الحكومة الإماراتية في تمكين المرأة من مواصلة التعليم العالي والمشاركة في العمل في مختلف القطاعات الاجتماعية.