,

كيف تفبرك خبرا وتروج لمصداقيته.. الجزيرة كمثال


aljazeera_studio

حذر خبراء في الإعلام والاتصال من ظاهرة جديدة تهدد الإعلام التقليدي، وتعتمد على طريقة ترويج الشائعات والأخبار “المفبركة” عبر إعادة تدويرها لإضفاء مصداقية “مفتعلة” عليها.

بدأت الظاهرة مع تنامي لجوء الجمهور لمواقع التواصل الاجتماعي كمصدر للأخبار، واستخدام نشطاء وجماعات ضغط لتلك الوسائط للترويج لمواقفها ومزج الخبر بالرأي، وتنقل مواقع وسائل إعلام تقليدية تلك الأخبار ـ حتى لو نسبتها لتويتر أو فيسبوك.

إلا أن قوى كبرى، ودولا تستثمر في الإعلام كوسيلة للسياسة الخارجية، بدأت تطوع الظاهرة لإضفاء مصداقية على أخبار مختلقة بهدف التأثير في الرأي العام باتجاه معين، وعبر التدوير من موقع لموقع ثم لوسيلة إعلام رئيسية يصبح الخبر وكأنه “موثوق”.

ويصف الخبير الإعلامي د. ياسر عبد العزيز هذه العملية بأنها “غسيل الأخبار” بالضبط مثل غسيل الأموال مشبوهة المصدر وغير الشرعية، ويضيف: “يقوم صاحب المصلحة بتعديد مصادر ومنصات الخبر بهدف تحقيق مصلحة سياسية أو مجتمعية عبر اختلاق وقائع لخلق سياق حقائق غير سليمة”.

مواقع.. ودول

الأمثلة كثيرة، وتكررت في الآونة الأخيرة بشكل لافت للانتباه، وفي أخبار بعينها تستهدف “خدمة” موقفا في السياسة الاقليمية أو الدولية.

من الأمثلة العالمية الرئيسية خبر “سيطرة داعش على مئات ملايين الدولارات من بنك الموصل”والذي ظهر على مواقع غير معروفة، ثم تم تدويره عبر مواقع الإعلام الاجتماعي ثم في النهاية نقلته صحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية (وهي وسيلة إعلام تقليدية موثوقة)، وبعد فترة عادت الصحيفة البريطانية ونفت ما سبق أن نشرته لأنه لم يتم التحقق ان كان البنك به هذه الأموال بالفعل أم لا.

والمثال الآخر لجماعة الإخوان، التي لديها العديد من المواقع وبعضها لا يبدو أنه يتبع التيار الإخواني، ويتم فبركة خبر على أحد هذه المواقع، وينقله موقع آخر أكثر انتشارا ولديه بعض المصداقية ثم تنقله قناة الجزيرة التي تنسب الخبر لذلك الموقع المزعوم.

وكذلك خبر فبركة قصة أن “الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي من أم يهودية وأخواله اسرائيليون”، وأيضا رواية “تجسس” رجال الهلال الأحمر الإماراتي الذين يقدمون المساعدات لأهل غزة على المقاومة.

وغير الجماعات، هناك بعض الدول التي تستخدم الإعلام أداة رئيسية في سياستها الخارجية، إذ تنشئ مواقع لهذا الغرض ـ غالبا لا تبدو مرتبطة بها ـ على سبيل المثال لاحظ نقل موقع “ميدل إيست آي” عن مواقع محددة، ثم تدوير الخبر ذاته في مواقع “تابعة لها في الباطن” ثم تنقله وكالة “رصد” ثم يجد طريقه إلى قناة الجزيرة أو صحفا تقليدية رسمية موثوقة.

ويرى د. ياسر عبد العزيز أن على مؤسسات الإعلام المحترمة تفادي الوقوع في تلك الفخاخ بالتركيز على “المصادر مقابل المنصات”، بمعنى نسبة المعلومات إلى مصادرها الأصلية بوضوح وعدم الاكتفاء بالنقل عن منصات أخرى، وكذلك توضيح مواقف المصادر وانتماءاتها السياسية والإيديولوجية.سكاي نيوز