10 صور مثيرة من وكالة ناسا الفضائية


نشرت وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” صورا مبهرة مأخوذة من الفضاء الخارجي للأرض تبين كوكب الأرض و ما يحدث حوله من ظواهر.

bp1

منطقة نشطة تواجه الأرض مباشرة و هي ترسل وابلا من الإشعاعات في الفضاء .

bp2

صورة التقطها تلسكوب هابل الفضائي يظهر المجرة المعروفة بNGC 6872

bp3

صورة تظهر طائرة استطلاعية أثناء عملية IceBridge ألاسكا في الأنهار الجليدية في الاسكا، و هذه الصورة نشرت يوم 18 سبتمبر ، و تبين تاثيرات الإحترار الذي تشهده الأرض في هذا الجزء من العالم .

bp4

إعصار أوديل بالقرب من كابو سان لوكاس،في المكسيك ، و وفقا للمركز القومي الامريكي للاعاصير، وصل أوديل مع رياح بسرعة 110 عقدة (204 كيلومتر أو 127 ميل في الساعة).

 

bp5

بعيدا عن النجوم في كوكبة من ليو (الأسد) و هي مجرة غير نظامية تتميز بشكل غير منتظم ،وقد تبدو وكأنها سحب متفرقة و هي في الواقع تجمع من الغاز والغبار ،و تم التقاط الصورة من تلسكوب هابل الفضائي .

 

bp6

مثال على ثقب أسود يقع في وسط المجرة M60 و هي المجرة الصغيرة التي يبلغ قطرها 300 سنة ضوئية أي فقط 1/500 من قطر مجرة درب التبانة، على الرغم من حجمها إلا أنها مزدحمة جدا، حيث تحتوي على حوالي 140 مليون نجم.

 

bp7

تنبعث أشعة الشمس من التوهجات الشمسية ، وبلغت ذروتها في الساعة 1:48 بتوقيت شرق الولايات المتحدة في يوم 10 من سبتمبر ، و قد تمكنت ناسا من رصد صور لهذا الحدث ، و تبين التوهجات الشمسية على شكل رشقات نارية قوية من الإشعاع ، و لحسن الحظ فإن الأشعة الضارة من التوهج لا يمكن ان تمر من خلال الغلاف الجوي للأرض حيث أنها ستؤثر على البشر.

 

bp8

صورة طبيعية للحرائق التي شهدتها ولاية كاليفورنيا الأمريكية خلال الصيف ، حيث أن ارتفاع درجة الحرارة و كذلك الجفاف و البرق الجاف يجعل الظروف مواتية لاندلاع حرائق كبيرة و التي تمكنت ناسا من التقاط صور لها يوم 15 سبتمبر.

 

bp9

صورجديدة من تلسكوب الفضاء هابل لمجرة لولبية جميلة تعرف باسم PGC 54493، وتقع في كوكبة من الأثعبانية (الثعبان). هذه المجرة هي جزء من كتلة المجرة التي تمت دراستها من قبل علماء الفلك لاستكشاف ظاهرة مثيرة للاهتمام معروفة باسم ضعف عدسات الجاذبية.

 

bp10

في 22 أغسطس، قام مقياس الطيف التصويري المتوسط ​​(MODIS) على متن القمر الصناعي تيرا التابع لناسا بالتقاط صورة ليوم صيفي مشمس في أيسلندا ، حيث أن معظم الثلوج في فصل الشتاء قد ذابت لتكشف عن الغطاء النباتي الأخضر، بينما القمم الوعرة شمالا تحتفظ بالثلوج.