,

طفل سعودي يمشي للمرّة الأولى بعد علاجه في دبي


لاحظ والدا الطفل السعودي محسن في عمر 11 شهراً تأخراً في نموه الطبيعي وقدرته على المشي والحركة بالمقارنة مع أشقائه الأكبر سناً، و بعد أن طاف به والداه على العديد من المراكز الطبية في المملكة العربية السعودية، لم يبد الطفل أية استجابة للعلاج.

وفي سبتمير عام 2013، سمع والدا محسن عن مركز طبي خاص في مدينة دبي الطبية، كان قد ساعد في علاج حالات مماثلة لحالة طفلهما، وبعد الفحص السريري، شخص الأطباء في المركز حالة محسن على أنها تأخر في النمو العقلي والبدني، بالإضافة إلى أنه كان يعاني من عيوب في الكروموسومات بحسب صحيفة Emirates247.

وبناءاً على التشخيص، قرر الأطباء ضرورة خضوع محسن لبرنامج إعادة تأهيل تضمن جلسات علاج طبيعي خاصّة، بالإضافة إلى ضخ الأكسجين إلى أجهزة جسمه المختلفة.

وقال علي المبارك والد الطفل محسن: “استغرق البرنامج العلاجي سنة كاملة، وكان علينا قضاء ثلاثة أسابيع في كل زيارة لدبي، وفي النهاية تحسنت حالة محسن، وتمكن أخيراً من أن يخطو خطواته الأولى”.

كما أعرب المبارك عن سعادته لرؤية طفله يمشي أخيراً وقال : “نحن سعداء للغاية لرؤية محسن يمشي أولى خطواته، وأظهر أيضاً علامات تحسن في النمو البدني والعقلي مثل الأطفال الآخرين، نحن ممتنون إلى الله وللرعاية الطبية الخاصة التي تلقاها ابننا هنا”

وأشار الدكتور مجدي حاليق، المدير العام لمركز التأهيل العقلي في مدينة دبي الطبية إلى أن محسن و والديه واجهوا الكثير من الصعوبات لأنهم اضطروا إلى السفر لحضور جلسات العلاج، بالإضافة إلى العديد من الصعوبات الأخرى.

وأضاف بأن المركز يستقبل عدداً كبيراً من الأطفال الذين يعانون من مشاكل مماثلة، وزاد العدد بنسبة 20% في النصف الأول من هذا العام مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وأوضح حاليق بأنه وفقاً لمدينة دبي الطبية، فإن 15% من المرضى الذين يأتون إلى المراكز الطبية في المدينة هم من السياح، وغالبيتهم من منطقة الخليج والدول العربية الأخرى.