,

فاينانشيل تايمز: “القوة الناعمة” في تنظيم الدولة


كتبت هبة صالح مراسلة صحيفة الفاينانشال تايمز في القاهرة عن “القوة الناعمة”  في اتنظيم داعش: نساء مسلمات في الغرب يصفقن لعمليات قطع الرؤوس ويمجدن الاغتصاب والقيود التي تكافح أخوات لهن في العالم الإسلامي للتحرر منها.

مئات النساء المسلمات من دول غربية توجهن إلى سوريا للزواج من مسلحي تنظيم الدولة، وهن من يشكلن الآن تلك “القوة الناعمة” للتنظيم.

و استخدم التنظيم وسائل التواصل الاجتماعي من أجل جذب متعاطفين وبناء صورة للتنظيم على أنه إحياء لنظام العدل الإسلامي.

141029033557_yusra_640x360_s

أم معاوية التي ترسل تغريداتها عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بلغة إنجليزية ترجح أنها بريطانية، وصلت حديثاً إلى الرقة، عاصمة دولة الخلافة التي أنشأها التنظيم.

وقد أرسلت تغريدة في الثامن من أكتوبر/تشرين الأول تقول إنها أخيرا وصلت إلى “دار الإسلام”، بالرغم من الغارات الأمريكية، وتقول إنها تشعر أنها لم تعش يوماً في الغرب، وتشير إلى أنها محاطة بعدد كبير من الأوروبيين والبريطانيين.

هؤلاء النساء وجمهورهن من المعجبات في الغرب يشكلن ما تطلق عليه ساشا هافليسك مديرة مركز الحوار الاستراتيجي ومركزه لندن وصف “ثقافة جهادية فئوية” تساهم الإنترنت في خلقها.

وترى أن تجنيد هؤلاء النساء مفيد لتنظيم الدولة، لأنه يظهر أن النساء في الغرب اخترن نمط الحياة هذا وفضلنه على الحرية التي يتمتعن بها في الغرب.