كيف سيؤثر إغلاق حديقة شاطىء جميرا على السكان والسياحة؟


دخل إغلاق حديقة شاطىء جميرا حيز التنفيذ تمهيداً لمرحلة جديدة من أعمال حفر قناة دبي المائية التي ستصل خور دبي بالخليج العربي، على الرغم من أن التوقعات كانت تشير إلى أن الإغلاق لن يتم قبل شهر ديسمبر القادم، ويستمر حتى آواخر عام 2016.

و انضمت الحديقة التي شيدت قبل 25 عاماً إلى قائمة المواقع المتضررة من المشروع، و سينعكس ذلك على العديد من الشركات التي ستضطر إلى الإقفال بالإضافة إلى تسريح العديد من الموظفين ومنع السياح من الوصول إلى الحديقة التي تعد واحداً من أهم المقاصد السياحية والترفيهية للسياح والمقيمين على حد سواء بحسب صحيفة 7days.

وفوجىء السياح بلافتة على الشاطىء تفيد بأن الحديقة مغلقة اعتباراً من 12 أكتوبر، ومنعت إحدى الحافلات التي تحمل عدداً كبيراً من السياح من دخولها.

وتعد حديقة شاطىء جميرا واحدة من الواجهات البحرية القليلة في دبي التي تستقبل زوارها بأسعار معقولة، وهي منتجع شاطئي بكر استقبل الملايين من الزوار منذ افتتاحه، إلا أن مشروع قناة دبي الذي تقدر تكلفته بحوالي 2 مليار درهم سيتسبب بإغلاق الحديقة و حرمان العديد من الموظفين والعمال من وظائفهم، بالإضافة إلى شل الحركة السياحية في المنطقة بعد أن نصبت الحواجز الكبيرة وبدأت أعمال الحفر بشكل فعلي.

وعلى الرغم من الفائدة الكبيرة المرجوة من مشروع قناة دلب المائية التي ستسمح لليخوت والسفن بالإبحار بين خور دبي والخليج التجاري، إلا أن السياح أبدوا خيبة أملهم من تأثير هذا المشروع على المنتجع البحري.

اليزابيث باركلي، (23 عاماً) من المملكة المتحدة كانت من بين الذين منعوا من الدخول الدخول وعلقت بالقول: ” كان يجب الإعلان عن مثل هذه الخطوات على نطاق واسع في الفنادق لإبلاغ السياح بإغلاق الموقع الذي يعد من المناطق التي يرتادها الزائرون بشكل دائم”.

وقالت روث ويك (24 عاماً)، وهي سائحة بريطانية أيضاً :” كان هذا الشاطىء المكان المفضل بالنسبة لي، واعتدت على السباحة فيه كلما زرت دبي، ومن المؤسف أن يتم إغلاقه”.

و طال الضرر الذي ألحقه إغلاق حديقة شاطىء جميرا أربعة مطاعم و كافيتيريات تملكها مجموعة “مالك برغر” والتي ستضطر إلى إغلاق أبوابها طوال فترة المشروع، وتعريض الموظفين فيها إلى خسارة وظائفهم، وأشار الموظفون في المطاعم إلى أن إدارة الشركة طلبت منهم البحث عن عمل جديد بعد يوم واحد من الإعلان عن إغلاق الشاطىء.

وقال محمد عبد الرحمن العوضي، مدير إدارة الحدائق العامة والبستنة: “إن إغلاق جميرا بيتش بارك هو ضمان حسن سير العمل في مشروع القناة المائية وبدأ العمل اعتباراً من  12 أكتوبر وبالتالي، فإن جميع الأنشطة على الشاطىء سيتم إلغاؤها.