,

مسلسل الكرتون الإماراتي “منصور” يعود في موسمه الثاني


يعود المسلسل الكرتوني الإماراتي الذي حقق شعبية كبيرة «منصور»، في موسمه الثاني بـ 26 حلقة جديدة تجمع عناصر الكوميديا، وشخصيات من جنسيات مختلفة، وقصصاً هادفة تتمحور حول تراث وقيم المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج العربي.

وتبرز أحداث المسلسل السمات الشخصية للفتى «منصور» بغية تعزيز التواصل مع جيل الشباب في الإمارات خصوصاً، والعالم العربي عموماً، بهدف التأثير بشكل إيجابي في أساليب حياتهم الصحية وتشجيعهم على الاهتمام بالعمل في قطاعات المعرفة، وتعميق جذور الهوية الثقافية لديهم.

ويأتي الجزء الثاني بدعمٍ من شركة مبادلة للتنمية «مبادلة»، وبالتعاون مع قناة «كارتون نتورك بالعربية»، حيث تستفيد هذه الشراكة من خبرات الإنتاج لقناة «كارتون نتورك استوديوز أرابيا» الشهيرة عالمياً بحسب صحيفة رؤية الإلكترونية.

وستضع «كارتون نتورك استوديوز أرابيا» خبراتها العالمية المتميزة بجودة الإنتاج في خدمة الموسم الثاني من مسلسل «منصور»، وستعمل انطلاقاً من الاستديوهات المتطورة في «توفور54»، المنطقة الإعلامية الحرة في أبوظبي، والتي تعتبر المركز الإقليمي للتميز في إبداع المحتوى الإعلامي بمختلف تفرعاته، بما في ذلك الأفلام، والبث الفضائي والإذاعي، والمحتوى الموسيقي، والإعلام الرقمي، والفعاليات والألعاب والنشر، وقد قدمت «توفور54» التسهيلات المتميزة لإنتاج مسلسل «منصور» الكرتوني.

وأبدى صاحب فكرة المسلسل الكرتوني «منصور»، والمنتج المنفذ راشد الهرمودي، فخره بالنجاح الذي حققه «منصور»، معرباً عن سعادته بالاستجابة الرائعة من قبل الشباب في المنطقة العربية، والتي منحته فرصة لتقديم رسائل هادفة من خلال المسلسل حول تحسين أنماط الحياة الصحية، والاهتمام بالثقافة وتعزيز قيم الصداقة لدى الشبان الصغار.

ولفت إلى أن «منصور» حقق شعبية ازدادت بشكل كبير منذ بدء بثه، وسيتابع الموسم الثاني من المسلسل نجاحاته معتمداً على القاعدة الجماهيرية التي أسسها، ومنها تطبيق «منصور رن» (Mansour Run) على الهواتف المتحركة، والذي شهد مليوناً و200 ألف عملية تحميل منذ إطلاقه في وقت سابق من العام الحالي، وتم تطويره من قبل مصممين وفنانين من أكاديمية «كارتون نتورك» للرسوم المتحركة، التي تحتضنها «تو فور 54».

وأوضح الهرمودي أن «منصور» يحمل العديد من الرسائل التي يود غرسها في نفوس الأطفال الإماراتيين والعرب، فمنصور يريد أن يكون مهندس طيران، كما أنه شخصية محبة للابتكار، بالإضافة إلى حبه للرياضة، وهذا يساعد على محاربة السمنة التي تصيب الأطفال.

وأفاد أن المسلسل يغرس قيم الاحترام في الجيل الجديد، لذا تقرر في الموسم الثاني أن يستهدف جميع الأطفال في الوطن العربي، وبلهجة يسهل عليهم فهمها، هي اللهجة البيضاء، وليست لهجة إماراتية صرفة، مؤكداً أن المسلسل شاهدته 120 مليون أسرة عربية.

وأشار الهرمودي إلى أنه أضيفت إلى شخصيات المسلسل شخصية سعودية هي «تركي»، كما تم تطوير شخصية شمة، بهدف أن يكون المسلسل ملائماً للبنات والأولاد في الوقت نفسه، وكذلك الأطفال في كافة الدول العربية، منطلقين من أبوظبي إلى العالم العربي.

وأفصح عن أن هناك نقصاً في قصص الكرتون العربية، مبيناً أنه تمت مراعاة أن تكون مدة الحلقة 12 دقيقة فقط جاذبة للأطفال بعيدة عن الملل، توصل عدداً من الرسائل المرادة من المسلسل، بشكل يطمئن له الوالدان.

وأكد الهرمودي أن هناك توجهاً كبيراً لأن يخوض «منصور» تجارب في دول عربية وعالمية في الأجزاء المقبلة، وأن نصبح مصدرين لمثل هذه الأعمال والأفكار وألا نكتفي بتعريبها.

كما أن الهدف الأكبر خلق إنتاجات ممثالة لـ”منصور” وتقديم شيء قريب من الأطفال يتم تصديره إلى العالم الخارجي برؤية وتوجه إماراتي.

ويعد «منصور» أول إنتاج في المنطقة العربية يطبق تقنيات الرسوم المتحركة العالمية بمعايير الجودة العالية، والدمج بين الموضوعات العربية التقليدية ومعايير الإنتاج المتفوقة. وثمة رغبة من القائمين عليه في مواصلة هذا النجاح، خاصة أن «منصور» يعتبر من أحد أوائل الإنتاجات بفكرة إماراتية للأطفال يتم تطبيقها في دولة الإمارات.

والجدير بالذكر أن «منصور» بدأ بثه في مارس 2014 على قناة «كارتون نتورك بالعربية»، وحقق شعبية كبيرة بين الأطفال وأولياء الأمور في كافة أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.