,

أخطر 10 كوارث مرتبطة بالفضاء شهدها العالم


رصدت شبكة “سكاي نيوز” أخطر 10 كوارث مرتبطة بالفضاء شهدها العالم خلال الثلاثة والخمسين عامًا الأخيرة، التي شهدت مقتل 18 رائد فضاء، ونحو 12 شخصًا آخرين من طواقم مركباتهم الفضائية، قتلوا أثناء التدريبات أو الاختبارات.

تمثلت الكارثة الأولى؛ “في فقدان رائد الفضاء السوفيتي، “فالنتين بوندارينكو”، لحياته، إذ توفى محترقًا عندما اندلعت النار أثناء إجرائه تجارب، في مارس من عام 1961، أي قبل بدء الرحلات المأهولة إلى الفضاء بنحو شهر”.

أما الحادث الثاني؛ “فكان في شهر يوليو عام 1961 حينما أدى عطل فني أصاب كبسولة الفضاء “ليبرتي بيل 7” الخاصة ببرنامج “ناسا” الفضائي، إلى امتلائها بالماء وغرقها في المحيط الأطلنطي، وكادت العملية تودي بحياة الطيار التجريبي جاس جريسوم”.

والحادث الثالث؛ “تم في أكتوبر 1964، إذ قُتل أمريكي أثناء التدريب على الرحلات الفضائية، عندما اضطر الملاح “ثيودور فريمان” إلى إطلاق نفسه من طائرة التدريب بعد اصطدام نافذتها الأمامية بطائر، لكنه كان قريبًا من الأرض فلقي مصرعه”.

أما الحادث الرابع؛ “كان في مارس 1965، أثناء أول تجربة للسير في الفضاء الخارجي، إذ انتفخت بذلة رائد الفضاء السوفيتي، ألكسي ليونوف، إلى درجة أنه لم يتمكن من العودة إلى المركبة “فوسخود 2″، وبعدما ترك مجالاً للهواء للتسرب من البذلة، لتقليل الضغط داخلها، وتمكن بالكاد من الدخول إلى المركبة التي اضطرت لاحقًا للهبوط في مكان يبعد مئات الأميال عن الموقع المقرر، وقضى طاقم المركبة ليلته خارجها في درجة حرارة متدنية للغاية”.

وفي يناير 1967، كان الحادث الخامس؛ “حينما قتل طاقم المركبة “أبولو 1” المكون من: “غاس غريسوم” و”إدوارد وايت” و”روجر تشافي” أثناء التدريب على الإقلاع لرحلة فضائية كانت مقررة في الشهر التالي”.

وفي إبريل من العام نفسه، شهد العالم الحادث السادس؛ “حين قتل رائد الفضاء السوفيتي “فلاديمير كوماروف” ملاح المركبة “سويوز 1″ عندما تحطمت قمرة القيادة أثناء ارتطامها بالأرض بعد فشل في إطلاق المظلة أثناء الهبوط”.

وفي إبريل 1970، وقع الحادث السابع؛ “حينما انفجر خزان الأوكسجين في المركبة “أبولو 13” ما أدى إلى تخلي رواد الفضاء عن إكمال مهمتهم إلى القمر، واضطر الرواد “جيم لوفيل” و”جاك سويجرت” و”فريد هايس” إلى العمل في ظل طاقة محدودة ودرجة حرارة متدنية ونقص في الماء وانخفاض مستوى الهواء، وظلوا على هذه الحالة 4 أيام قبل أن تتمكن “ناسا” من إعادتهم إلى الأرض سالمين”.

أما الحادث الثامن؛ “فكان بوفاة رواد فضاء سوفيت أيضًا، كانوا من طاقم المركبة “سويوز 11″، “جورجي دوبروفولسكي” و”فيكتور باتساييف” و”فلاديسلاف فولكوف” في يونيو 1971 جراء الاختناق وانعدام الأوكسجين إثر خلال في صمام أدى إلى انفتاحه بصورة مفاجئة بعد لحظات من انفصال مركبة الهبوط عن المحطة الفضائية السوفياتية “ساليوت 1”.

وفي يناير 1986، وقع الحادث التاسع، عندما قُتل 7 رواد فضاء أمريكيين بعد 37 ثانية من إنطلاق مكوك الفضاء “تشالينجر”.

والحادث العاشر؛ “وقع في فبراير 2003، حينما قُتل 7 رواد فضاء آخرين، بينهم إسرائيلي، إثر تحطم مكوك الفضاء “كولومبيا” عقب عودته من الفضاء ودخوله المجال الجوي للأرض”.