الشؤون الاجتماعية: نعمل على دعم منتجات الأسر المنتجة لمواجهة منتجات السوق الصيني


تُضيّق منتجات السوق الصيني بأسعارها الزهيدة وكثافة العرض على الأسر المنتجة في الإمارات تصريف بضاعتهم، ما يقلل من حظوظهم في التسويق والبيع محلياً.

وقال وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية ناجي الحاي أن العمل جارٍ على استراتيجيتين رئيستين لدعم بضاعة الأسر المنتجة، الأولى تتمثل في عرض تلك المنتجات على مدار اليوم في الجمعيات التعاونية، والثانية في إيجاد خطوات عملية لمواجهة السلع المقلدة منها وتطويقها في الأسواق.

وأفاد الحاي لصحيفة الرؤية بأن الوزارة راسلت كل الجمعيات التعاونية في الدولة لتوفير منافذ بيع لتلك الأسر، لتأتي أول موافقة خطية من جمعية العين التعاونية لبدء تنفيذ المشروع، متوقعاً أن تتوالى الموافقات في الأسبوعين أو الثلاثة المقبلة.

وتقف أمام الأسر المنتجة البالغ عددها نحو 3000 أسرة عوائق عدة تحدّ من استمرارية نشاطها، أبرزها تقليد منتجاتها التراثية وإعادة طرحها بسعر أرخص من الثمن الحقيقي للمنتج الإماراتي، إلى جانب صعوبة الوصول إلى الجمهور في الأماكن والمناشط العامة.