,

تركيا تبدي تعاطفا كبيرا مع ميلشيات “داعش”


ذكرت صحيفة “المونيتور” أن القيادة التركية تعيش حالة من التعاطف مع ميلشيات الدولة الاسلامية في الشام والعراق “داعش”، تبلورت بشدة في عدم التحرك لحماية الأكراد في مدينة كوباني التي تقع على الحدود السورية – التركية.

ولم يقف حد التعاطف عند القيادات التركية فقط، بل وصل إلى عدد كبير من المواطنين في الشارع التركي، حيث أبدوا تأييدًا كبيرًا لـ”داعش”، كان أخرها حين قام 3 رجال بمهاجمة لاعب كرة القدم التركي دينيز ناكي، ذو الأصول الكردية، بسبب دعمه للأكراد في كوباني، الأمر الذي دفعه للهروب إلى ألمانيا، ومطالبته بفسخ تعاقده مع نادي جينشلربيرليجي.

وبرغم ارتفاع نسبة الأكراد في تركيا إلا أنها تقف مكتوفة الأيدي أمام الهجوم الذي تتعرض له كوباني منذ 16 سبتمبر على يد تنظيم “داعش” الجهادي المتطرف.

ويستقدم تنظيم “داعش” الإرهابي الذي يسيطر على مناطق واسعة في سوريا والعراق بشكل متواصل تعزيزات وإمدادات من محافظة الرقة القريبة التي يسيطر عليها، ومن مواقعه في محافظة حلب، إلى كوباني التي تتراوح مساحتها بين ستة وسبعة كلم مربع.

وشهدت كوباني اليوم اشتباكات جديدة بين وحدات حماية الشعب وعناصر تنظيم “داعش”، قتل فيها 16 على الأقل من مقاتلي هذا التنظيم الذي قام بقصف عدة مناطق في كوباني، ما أدى إلى مقتل مدنيين وإصابة 10 بجروح في الريف الغربي للمدينة، بحسب المرصد.

وقتل أمس الثلاثاء 11 مقاتلا على الأقل من تنظيم “داعش” وستة من مقاتلي وحدات حماية الشعب في اشتباكات دارت في المدينة.

وقتل أكثر من 1000 شخص معظمهم من مقاتلي تنظيم “داعش” في ثالث المدن الكردية في سوريا منذ بدء الهجوم عليها.