,

داعش يلغي “ولاية صلاح الدين” لهزائمه المتكررة فيها


أكدت اللجنة الأمنية لمحافظة صلاح الدين العراقية أن تنظيم “داعش” الإرهابي أصدر أوامر بإلغاء ما كان يسمى “ولاية صلاح الدين”، بعد الخسائر الكبيرة التي مني بها في سامراء وبلد والضلوعية وطوز خرماتو، إضافة لتحرير بيجي بالكامل، وبعد انضمام قوى قتالية إلى القوات الأمنية ممثلة بالحشد الشعبي وقوات العشائر.

وقال عضو اللجنة “خالد جسّام الخزرجي”، في اتصال هاتفي مع “العربية.نت”، إن “عصابات داعش تعاني من انشقاقات في قياداتها بسبب التقهقر وفقدان السيطرة على الأراضي التي استولت عليها بعد أحداث التاسع من يونيو الماضي”.

وأكد الخزرجي، نقلاً عن مصادر اللجنة؛ هروب غالبية قيادات “داعش” في صلاح الدين إلى “ولاية الموصل” المزعومة، وتأسيس ولاية جديدة لصلاح الدين تحت مسمى “ولاية جنوب الموصل”، واختيار مقر جديد لها في ناحية “القيّارة” التي تبعد عن الموصل الحدباء 70 كلم جنوبًا.

كما أشار الخزرجي؛ إلى أن المناطق المتبقية من صلاح الدين والتي يسيطر عليها “داعش” هي تكريت (مركز المحافظة) وقضاء الدور وقضاء الشرقاط. وتكريت محاصرة من 3 جهات، ما عدا محور ناحية العلم، أما قضاء الدور فهو محاصر بالكامل من جهة سامراء. أما قضاء الشرقاط فهو يحاذي دولة البغدادي المزعومة.

وكانت جريمة سبايكر التي قتل فيها ما يقرب من 1700 طالب عراقي؛ هي الجريمة الأبرز لـ”ولاية صلاح الدين” الداعشية، والتي أدانتها الأمم المتحدة وندّد بها الضمير الإنساني.