,

كيف ذهبت 40 مليون يورو أدراج الرياح من خزينة أتلتيكو مدريد؟


اضطر فريق “أتلتيكو مدريد” بعد نهاية الموسم الماضى، إلى إعادة بناء الفريق مجددًا، وخلال الصيف الماضي عقدوا بعضًا من الصفقات نظرًا لخروج “كورتوا” بعد إنتهاء فترة إعارته، وعاد لتشيلسي، لكن ليس وحده بل أيضًا رافقة كلا من “كوستا وفيلبي لويس”.

وغادر أيضًا “ديفيد فيا”، بعد تقديم مستوى رائع رفقة كتيبة سيميوني، إلى أمريكا عبر أستراليا، “أدريان” كان لاعبًا جيدًا في تشكيلة الروخي بلانكوس غادر لبورتو، وهذا يعني أن سيميوني كان لديه عددًا كبيرًا من الفجوات في تشكيلته، وكان عليه أن يملأها قبل حتى أن يفكر في تعزيز تشكيلته من أجل تقديم موسم كبير آخر في دوري أبطال أوروبا.

وفي وقت سابق صرح تياغو متوسط ميدان الروخي بلانكوس، قائلاً؛ “مغادرة كوستا وفيا غيرت طريقتنا الهجومية وهجومنا، اثنان من اللاعبين المهمين غادروا بعد أن كانوا جزءًا من التشكيلة الأساسية، عليك أن تتكيف على وضعك، لأن هؤلاء اللاعبين بشخصيات مختلفة عما كان لدينا مسبقًا، دافعنا جيدًا، كنا نعلم ما نفعله، لكن على الصعيد الدفاعي نحتاج للتحسن، للأننا نفتقر للفاعلية الهجومية”.

وبالطبع كلمات تياغو أثبتت الكثير والكثير، سيموني كان لديه صداع كبير ومشكلة كبيرة للغاية انسجام كوستا وفيا مع بقية زملائهم، حاليًا أثبت ماريو ماندزوكيتش أنه يستطيع أن يحل محل كوستا وبنفس طريقته وفقًا لـ “يوروسبورت”، على الرغم من تصريحات تياغو أنه على أتلتيكو تغيير أسلوبهم الهجومي، في غياب المهاجم الإسباني، غويرمي سيكويرا وكريستيان أنسالدي كلاهما استطاعا تغطية العجز في الجبهة اليسرى أيضًا.

1

أنتوني غريزمان

الآن لنتجه لصفقة هامة، وهو أنتوني غريزمان، اقتنصه سيموني من ريال سوسيداد بمبلغ 30 مليون يورو، اللاعب كافح من أجل تكرار مستواه المعهود في مواسمه السابقة، لقد أخذ الأمر فترة طويلة من الفرنسي حتى يستقر في مدريد.

في وقت سابق صرح غريزمان قائلا؛ “أنا أعلم أنه كان لدي عددًا من الفرص لأغير أشياءً حينما جئت هنا، لذا أنا أفعل شيئا ما لفعل هذا” كان هذا التصريح للاعب بعد أن سجل أول هدفين له في الليغا رفقة الروخي بلانكوس، ضد قرطبة في وقت سابق هذا الشهر.

اللاعب سجل حاليًا 4 أهداف في آخر 6 مباريات، ويقدم مستوى رائع في الخط الأمامي ويعطي الكثير من الخيارات الهجومية لدييغو سيميوني.

المبلغ الممكن توفيره : 0

 الصفقات التى كان يجب ألا تتم : ولا واحدة

تقييم الصفقة : يحتاج بعض الوقت لكن ناجحة

الآن أتلتيكو مدريد مرتاحون لتلك التعاقدات، لكن ماذا عن التعاقدات الأخرى؟، هم أضاعوا الكثير من الأموال هذا الصيف ولم يستفيدوا بأي صفقة من هؤلاء حتى اليوم.

وقع أتلتيكو مدريد في الصيف مع 5 لاعبين بلغت أسعارهم 90 مليون يورو، من أصل 110 مليون يورو تم صرفها في الصيف، أزمة حراسة المرمى جلب يان أوبلاك بمبلغ 16 مليون يورو، وجلب أليسيو تشيرتشي بملبغ 15 مليون يورو، وراؤول خيمينيز بمبلغ 10 مليون يورو، و30 مليون يورو على ماندزوكيتش ونفس المبلغ من أجل غريزمان.

2

مويا وأوبلاك (3 مليون يورو – 16 مليون يورو)

وحراسة المرمى لم يصحلها الحل ذو الـ 16 مليون يورو، لكن الحارس ميغيل أنخيل مويا حارس خيتافي، الذى جلبه الأرجنتيني بمبلغ 3 ملايين يورو، أثبت أنه من طينة الكبار.

ما يجعل مركز حراسة المرمى معقد لدى أتلتيكو مدريد هو حقيقة أن الروخي بلانكوس صرفوا 16 مليون يورو من أجل أوبلاك من بنفيكا، مع الوضع في الإعتبار أن السلوفيني لم يلعب سوى مباراة وحيدة، وتلقى 3 أهداف، لذا من الآمن لسيميوني اختيار مويا كحارس رقم 1.

لذا يمكن أن نمسك القلم ونضع أكثر من خط تحت صفقة يان أوبلاك، ونعتبرها الأغرب هذا الصيف، رئيس بنفيكا لويس فيلبي فييرا، أكد خلال الصيف، أن أتلتيكو مدريد قد عرضوا عليهم أن يستعيدو أوبلاك مجددًا قبل بداية الموسم.

وفرصة أوبلاك الوحيدة جاءت في دوري الأبطال، والتى تلقى خلالها 3 أهداف من أولمبياكوس، وتطلبت تلك الأحداث من سيميوني ان يعيد التفكير في أمر شراء الحارس من الأساس، ووضح أوبلاك أن سيميوني لم يتحدث معه شخصيًا حول حراسة المرمى في دوري الأبطال، لذا يمكن القول أن مبلغ الـ 16 مليون يورو كان يمكن توفيرها.

المبلغ الممكن توفيره : 16 مليون يورو

الصفقة التى كان من المفترض ألا تتم : يان أوبلاك

تقييم الصفقة : مويا ناجحة – أوبلاك فاشلة

3

راؤول خيمينيز وماندزوكيتش

نتجه لخيار هجومى طارده سيميوني، نعم أنه راؤول خيمينيز، صفقة مثيرة للجدل بـ 10 ملايين يورو، اشتراه من نادي كلوب أمريكا المكسيكي، واللاعب سئ للغاية، الجماهير دعمته منذ أول يوم، خاصة في المؤتمر الصحفي ضد ريال مدريد، ومستواه كان الأسوأ.

في وقت سابق صرح المكسيكي قائلاً؛ ” ليس من السهل أن تجاري لاعبين مثل دييغو فرولا، دييغو كوستا، ورادميل فالكاو، جيمعهم لاعبين كبار، وكلهم لعبوا دورًا كبيرًا في الفريق وقدموا كل شئ جيدا خلال فترتهم هنا”.

ماندزوكيتش وصل من بايرن ميونيخ، وكان أفضل بكثير منه، وأدي كل ما طلبه منه سيميوني، حتى أن الكرواتي يربط اللعب في الخط الأمامي أفضل من كوستا، وهذا ما سمح لكوكي وأردا توران أن يلعبا للأمام ويقدمان سحرهما.

المبلغ الممكن توفيره : 10 ملايين يورو

الصفقة التى كان من المفترض ألا تتم : راؤول خيمينيز

تقييم الصفقات : ماندزوكيتش : ناجحة – خيمينيز : فاشلة حتى الآن

أليسيو سيرتشي

الآن نتجه لتعزيز وليس سد فجوة، أليسيو سيرتشي، اقتنصه الروخي بلانكوس من تورينو الكثير من التوقعات للاعب سرعه 15 مليون يورو، وقدم اللاعب مستوى أكثر من رائع رفقة إيطاليا وتورينو، ورغم هذا لعب 4 مباريات فقط في الدوري ومرتين في دوري الأبطال، بالتأكيد حدث ما توقعه الجميع، ارتبط اسمه بالعودة مجددًا لإيطاليا، وبالتحديد نابولي، هو ليس من نوعية اللاعبين الذي يفضلهم سيميوني، حتى لم يقدم استجابة للتوقعات التى بنيت عليه.

المبلع الممكن توفيره : 15 مليون يورو

الصفقة التى كان من المفترض ألا تتم : أليسيو تشيرتشي

تقييم الصفقة: فاشلة

في النهاية، سيميوني رحلته طويلة هذا الموسم، الدفاع عن اللقب، ومسابقة دوري الأبطال، بالطبع احتاج لزيادة خياراته الهجومية مع رحيل كوستا، فيا وأدريان، لكنه اعتمد على خيارات خاطئة، وحاليا عليه أن يعتمد على كوكي!، اللاعبون لم يتكيفوا بعد لكن إلى متى وهل يصبر سيميوني؟.