, ,

مسلسل Game of Thrones يصور في القصر العربي بإشبيلية


انتهت أخيراً شركة الأفلام الأميركية «HBO» من تصوير مشاهد من مسلسل فيلم «لعبة العروش» (Game of Thrones) في القصر العربي بمدينة إشبيلية (جنوب إسبانيا)، واستمر التصوير مدة أسبوعين، ولم يسمح لأحد بتسريب أي معلومات حول التصوير.

ومسلسل فيلم «لعبة العروش» هو سلسلة من أفلام خيالية تصوّر مجابهة بين جماعات متصارعة لمخلوقات خيالية، وحازت السلسلة على شهرة واسعة، وعلى كثير من الجوائز العالمية.

وكانت الاستعدادات قد جرت قبل فترة من أجل إعداد المكان للتصوير؛ ففي يوم 6 من شهر أكتوبر (تشرين الأول)، تم إغلاق القصر أمام الزوار، وفي يوم 18 بدأ التصوير، في القصر والمناطق المجاورة له، حتى نهاية الشهر بحسب ما ذكرت صحيفة الشرق الأوسط.

ويُعتبر القصر العربي في إشبيلية من أبرز المعالم السياحية في المدينة، ويتكون من طابقين؛ الطابق السفلي الذي قام ببنائه الخليفة أبو يوسف يعقوب، عام 567هــ (1173م)، وهو ذو طابع إسلامي بحت، أما الطابق العلوي، فهو من بناء الإسبان، ولكن تظهر عليه تأثيرات الفن الإسلامي، وهناك رأي يقول إن القصر بُنِي على أنقاض قصر المعتمد بن عباد ملك إشبيلية، ويذهب آخرون إلى أنه ليس من بناء الملوك العرب، وإنما قام ببنائه المدجنون، وهم الفنيون والعمال المسلمون الذين عاشوا تحت الحكم الإسباني.

وواجهة القصر من الفن العربي الخالص، وتتميز بدقة متناهية في الزخرفة، وتعكس مدى الإبداع الذي وصل إليه الفن الإسلامي. وفي داخل القصر نقوش لكتابات قرآنية وإسلامية، مثل نص آية الكرسي، وعبارات «الملك لله»، و«العظمة لله»، و«يا ثقتي يا أملي، أنت الرجاء، أنت الولي، اختم بخير العمل»، و«النعمة الشاملة»، و«السعد الدائم»، و«لا غالب إلا الله»، وهي العبارة نفسها التي تتكرر في قصر الحمراء بغرناطة.

ويتكون الطابق السفلي من عدة قاعات، وهي قاعات الملوك الأندلسيين، والملوك الكاثوليك، والعدل، والسفراء، والصيد، والعذارى، والعرائس، وكارلوس الخامس. أما الطابق العلوي، فهو من بناء الإسبان بشكل خالص، ويتكون من عدة أجنحة.

ومن المعروف أن الملك فرديناند الثالث عندما افتتح إشبيلية عام 646هـ – 1248م، حافظ على القصر تماما، لكن الملوك الذي جاءوا من بعده قاموا بتغييرات كثيرة فيه.