,

5 أسباب من الممكن أن تؤثر سلبيًا على اقتصاد روسيا


ذكرت شبكة “سي إن إن” الأمريكية، أن هناك 5 أسباب ستؤثر على اقتصاد روسيا خلال المرحلة القادمة، وستجعله يتجه من السيء إلى الأسوأ، ومن أهم تلك الأسباب:

  • تقلص البنوك:

جمعت البنوك الروسية 192 مليار دولار من الديون الخارجية، ولكن تواجهها مشكلة أن أغلبية الأصول المتبقية بالروبل الروسي وليس الدولار، وفي ظل ضعف مستوى الروبل ستتكلف البنوك أموالا إضافية قد تصل إلى 22 مليار دولار أمريكي، أي ما يعادل 1% من الاقتصاد الروسي.

  • عجز الميزانية:

تشير الوثائق الحكومية الروسية أن الاقتصاد الروسي يعتمد حاليًا على النفط، وتشير إلى أن ميزانية روسيا خلال الفترة من 2015- 2017 ستشهد نموا صفريا، الأمر الذي دفع وزير المالية أنطون سيلوانوف لتوجيه الدعوة من أجل إيجاد مصدر بديل لدعم الاقتصاد، خاصة في ظل وجود عجز في الميزانية يقدر بـ10%.

  • العقوبات:

تتعرض روسيا حاليًا لعقوبات من الغرب بسبب تداعيات إرسالها دعما عسكريا في أوكرانيا، مما زاد حدة التوترات بينها وبين الغرب، وأثر على اقتصادها بالسلب.

  • التضخم:

العقوبات المتبادلة بين دول أوروبا وأمريكا وروسيا جاءت بنتائج عكسية، خاصة في ظل الحظر الكامل على بعض الموارد الغذائية، ويتوقع البنك المركزي أن يصل التضخم إلى 8% خلال العام الجاري، ويأمل البنك أن يقل التضخم إلى 4% بحلول 2017.

  • إنكار بوتين:

  على الرغم من نصائح وزرائه ومحافظي البنوك إلا أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعيش في حالة إنكار شديدة لما يشهده الاقتصاد.